المشروع تبلغ كلفته 1.9 مليون دينار سنويا ويستفيد منه 1.5 مليون طالب و80 ألف معلم ومعلمة

الذنيبات: مشروع الربط والحماية الإلكترونية هو الأول على مستوى المنطقة

تم نشره في الثلاثاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات- (أرشيفية)

آلاء مظهر

عمان - قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات إن الانتهاء من أولى مراحل مشروع نظام الربط والحماية الإلكترونية، خطوة جوهرية لتطوير أدوات التعليم.
وأضاف، بمؤتمر صحفي عقد أمس في مبنى الوزارة، إن هذا المشروع انجز بالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات الخاصة، ونفذته شركة أمنية للاتصالات، وهو الأول من نوعه في توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العملية التربوية بالمنطقة العربية.
وأشار الذنيبات إلى أن مكونات المشروع؛ تشتمل على حلول حديثة ومتقدمة للمشاكل السابقة التي عانى منها قطاع التعليم في هذا المجال، وتنفيذا لما التزمت به الوزارة في خطة إصلاح التعليم، وسعيها لتوظيف تكنولوجيا المعلومات، وفقا لمبدأ التعلم المتمازج بين الموارد المختلفة وتدريب المعلمين وتأهيلهم.
وأوضح أن المرحلة الماضية، شهدت انهاء تجهيز غرفة تحكم وسيطرة في مركز الوزارة، بحيث زودت باحدث التجهيزات والمعدات الفنية، لربط مكونات المشروع بنظام تحكم شامل، لتمكين الوزارة من متابعة اوضاع المديريات والمدارس على مدار الساعة، بالاضافة لربط نحو 1057 موقعا بالمشروع.
وبين ان هذا المشروع يوفر لنحو 3000 مدرسة وموقع، خدمات الإنترنت والاتصالات، لرفع كفاءة إدارة العملية التربوية، وتبني حلول التواصل وتكنولوجيا المعلومات، وزيادة سرعة الإنترنت بين المدارس والمديريات من 1 إلى 15 ميغابت، وبين مركز الوزارة والمديريات إلى 50 ميغابت.
كما صممت شبكة المشروع لربط المدارس بالمديريات، وربط المديريات بمركز الوزارة، وإنشاء مراكز بيانات مصغرة في كل مديرية، تمكن المركز الرئيس بالوزارة من محاكاة هذه المراكز، وضبط السرعة والمحتوى مع الإنترنت عبر مراكز التحكم وتوفيره للمدارس، ونشر وتطبيق الأنظمة المحوسبة بسرعة ودقة كبيرتين، لتصبح كل مديرية شبكة مستقلة، تتحكم بتطبيق الأنظمة التي تتناسب مع مدارسها وحاجاتها.
وذكر الذنيبات ان المشروع الذي بدأ تنفيذه منذ أيار (مايو) الماضي، يستفيد منه نحو 1.5 مليون طالب، و80 ألف معلم ومعلمة، تصل كلفته الى 1.9 مليون دينار سنويا، وسيوفر بذلك 300 ألف دينار سنويا من كلف الاتصالات التي تتحملها الوزارة.
ولفت إلى أن المشروع سيوفر شبكة اتصالات داخلية، باستخدام تقنية (voice over ip)، وبما يمكن من التواصل دون أي تكاليف مالية إضافية، مشيرا إلى أن ربط المدارس بالانترنت، سيكون آمنا وسريعا، ويوفر بيئة تعليم مميزة، ولكوادر الإداريين سرعة اتصال وتمرير للمراسلات.
وأكد الذنيبات أن هذا المشروع، يشكل نظاما متكاملا لضبط الدوام الرسمي بالوزارة ومدارسها ومديرياتها، عبر تركيب أجهزة خاصة بذلك، وإنشاء نظام مراقبة وحماية إلكترونية، باستخدام كاميرات مراقبة، وسيربط ذلك كله بنظام تحكم شامل في مركز الوزارة.
وسيوفر المشروع؛ البنية التحتية لإجراء الامتحانات إلكترونيا مستقبلا، وأي نظم تعليمية وتربوية أخرى، مع إمكانية إضافة أية تطبيقات تكنولوجية، ذات علاقة بالمناهج وحوسبتها والعملية التعليمية.
بدوره، قال مدير عام هيئة الاتصالات الخاصة ومدير المشروع العميد علي العساف إن الوزارة وبالتعاون مع القوات المسلحة الأردنية- الجيش العربي ممثلة بهيئة الاتصالات الخاصة، أعدت دراسة فنية لمتطلبات الوزارة، ووثيقة عطاء لانظمة: حماية الكترونية ومراقبة دوام وربط بيني.
وبين ان مدة الاتفاقية حددت بخمسة أعوام من تاريخ تفعيل خدمة انظمة المشروع، وتجديد الاتفاقية لخمسة أعوام اضافية وبالشروط نفسها، قائلا إن قيمة الاتفاقية بلغت 9.5 مليون دينار.
وأعلن عن تشكيل لجنة توجيهية للمشروع برئاسة الذنيبات وعضوية كل من: رئيس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ومدير عام هيئة الاتصالات الخاصة، ومدير تكنولوجيا المعلومات – الوزارة، ومندوب الشركة البحرينية الأردنية للتقنية والاتصالات.
وأكد العساف انه سيجري تدريب كوادر فنية من الوزارة، على استخدام النظام والتعامل مع المعلومات التي يزودها النظام، مؤكدا ان على الوزارة، تنفيذ العقد خلال 6 أشهر من توقيع الاتفاقية، وتنفيذ الأعمال الخاصة بباقي المدارس خلال 6 أشهر اخرى.
من جهته، قدم الرئيس التنفيذي لشركة أمنية زياد شطارة ملخصاً حول سير عمل الشركة وما أنجزته حتى اليوم فيما يتعلق بالمشروع، مشيراً إلى أن الشركة نجحت في تجاوز الأهداف التي كانت موضوعة حسب خطة العمل، حيث تمكنت من الانتهاء من أعمال المسح الميداني للمواقع المشمولة بالمشروع.

التعليق