حرب "إلكترونية" تشتعل بين أميركا وروسيا

تم نشره في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 09:55 صباحاً
  • تعبيرية

موسكو- ذكرت وسائل إعلام روسية أن هاكرز أميركيين تمكنوا من التسلل إلى أنظمة إلكترونية حكومية روسية.

وقالت وكالة "نوفوستي" اليوم السبت، نقلا عن قناة "إن بي سي نيوز" الأميركية، استنادا إلى مسؤول أمني أميركي رفيع المستوى بأن "هاكرز عسكريين أميركيين تمكنوا من التسلل إلى أنظمة إلكترونية خاصة بشبكات الطاقة الكهربائية وباتصالات سلكية ولاسلكية روسية، إضافة إلى منظومة قيادة في الكرملين، وجعلوها قابلة للتعرض لهجمات إلكترونية قد تقوم بها الولايات المتحدة عن طريق استخدام سلاح إلكتروني سري، إذا دعت الضرورة إلى ذلك".

وأضافت القناة أن "مسؤولين أميركيين يواصلون الإعراب عن قلقهم من استخدام روسيا قدراتها الإلكترونية لعرقلة سير الانتخابات الرئاسية الأميركية الأسبوع المقبل، ولا يتوقع مسؤولون في الاستخبارات الأميركية أن روسيا ستهاجم بنية تحتية أميركية هامة، لأن ذلك قد يعد نوعا من الأعمال القتالية، ولكنهم يتوقعون استعمال روسيا التضليل الإلكتروني، بما في ذلك النشر المحتمل لوثائق مزورة، ولحسابات مفتعلة، في شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك من أجل ترويج معلومات كاذبة".

وبحسب القناة فإن "السلطات الأميركية تجمع حاليا الموارد اللازمة للرد على التهديد الروسي".

وكانت وزارة الأمن الداخلي الأميركية وإدارة الاستخبارات القومية قد اتهمتا روسيا في وقت سابق بمحاولات التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية عن طريق القرصنة الإلكترونية.

وقالت أجهزة أمنية أميركية مرارا بأن روسيا تؤيد المرشح الجمهوري دونالد ترامب، غير أن موسكو نفت هذه المزاعم، واصفة إياها بأنها وسيلة للصراع السياسي والتحكم في الرأي العام.-(وكالات)

التعليق