الغرايبة أمينا عاما لـ"زمزم"

تم نشره في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:07 مـساءً - آخر تعديل في السبت 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:50 مـساءً
  • الدكتور رحيل غرايبة- (أرشيفية)

هديل غبّون 

عمان-فاز مؤسس حزب المؤتمر الوطني "زمزم" الدكتور ارحيل الغرايبة، بموقع الأمين العام للحزب بالتزكية، السبت، فيما فاز المهندس كمال العواملة بموقع نائب الأمين، وذلك خلال انعقاد المؤتمر التأسيسي الأول للحزب في المركز الثقافي الملكي، والذي شهد أيضا اختيار 72 عضوا للمجلس الاستشاري.
وجاء فوز الغرايبة بالتزكية بعد إعلان منافسه مقبل المغابرة انسحابه من الترشح لموقع الأمين العام، ومن المقرر أن يختار مجلس الاستشاريين في أولى جلسات انعقاده المكتب التنفيذي.
وحاز نائب الأمين العام العواملة في التصويت على 300 صوت، مقابل حصول منافسه المرشح أحمد العكايلة على 66 صوتا، بينما بلغ عدد الأوراق الباطلة 11 ورقة، ما يعني مشاركة 377 عضوا من الهيئة التأسيسية في الاقتراع، من بين 818، هو العدد الإجمالي للهيئة التأسيسية، حيث يقضي النظام الداخلي للحزب باتمام العملية الانتخابية خلال ساعة.
وجاء انعقاد المؤتمر التأسيسي بعد أقل من 3 أشهر من حصول الحزب على الترخيص، في 11 آب (اغسطس) الماضي، حيث شارك في الانتخابات النيابية وفاز أعضاؤه بخمسة مقاعد برلمانية.
وقال الغرايبة، في كلمة له في أعقاب إعلان فوزه، إن البلاد "تقف اليوم على تخوم مرحلة سياسية جديدة تشهد تغيرات مذهلة على صعيد الخرائط السياسية للمنطقة، وعلى صعيد القوى الدولية وتوازنات اللعبة السياسية".
ودعا الغرايبة الأحزاب إلى مغادرة مربع "التحزب على الأسس الأيدولوجية والعصبية" إلى آفاق برامجية والخطط العملية القادرة على النهوض بالمجتمع، وتحسن التعامل مع الواقع، وإتقان مهارات حل المشاكل.
كما جدد الغرايبة التأكيد على أن "زمزم" هو حزب أردني وطني، غادر مربع التنافس الديني والجهوي، ليعلي شأن القيم،  وشدد على انه حزب "ليس دينيا وليس انشقاقا عن طرف ولا بديلا عنه"، بل جسما وطنيا جديدا ليس معنيا بمعاداة جهة أو طرف وطني، وقال: "معنيون بالإصلاح الوطني الشامل".
وأضاف: "نحن اليوم نتصدى للمهمة العظيمة، وتتمثل بإعادة بناء الحالة الوطنية الصلبة المعبرة عن طموح شعبنا ...واستعادة هويته الوطنية وامتلاك الجرأة الأدبية بوضع حد للاستغفال الذي مارسته نخب لا تنتمي لهذا الشعب ولا لهويته ولا لإطاره الحضاري".
ورأى الغرايبة أن المرحلة المقبلة "تتطلب إيقاظ الحس الوطني الممنهج للجيل الجديد، والتسلح بالمهارات الفردية ومهارات العمل الجماعي"، وقال ان الحزب "يحتاج في مرحلة البناء التي يمر بها إلى روح إيجابية عالية المستوى لا يكون فيها للسلبية أو لمن أصيب بداء الأنانية المقيت مكان"، على حد تعبيره.
ويضم مجلس الاستشاريين 72 عضوا، يمثلون 12 محافظة، ويتفاوت عدد المقاعد المخصصة لكل محافظة في المجلس، وبواقع 3 مقاعد كحد ادنى.
ويبلغ عدد الأعضاء المؤسسين للحزب 818 عضوا، موزعين على المحافظات، وتعد إربد صاحبة أكبر عدد من الأعضاء المؤسسين بإجمالي 280 عضوا، تليها عمان بإجمالي 191 ثم الكرك بإجمالي 98.
وانتخب المؤتمر ايضا مجلس المستشارين للحزب، المكون من 72 عضوا، وهم:
المفرق: عودة زبيد، سليمان ابو عليم، محمد السرحان، محمد الشريف، جمال او الهيال. العقبة: ابراهيم ابوالعز، ابراهيم المرافي، حكمت غرايبة، سامر ياسين. الزرقاء: غسان الزيود، غسان الزيود، ناجح بدوي، موسى القلاب. مادبا: صالح الخضور، نهار السعيدات، علاء الفروخ، فيصل الغويين. عجلون: أمين القضاة، هارون غرايبة، أحمد القضاة، سليم الصمادي. جرش: محمد السلامات، سامي المحاسنة، مروان بني احمد، عبد الرحمن ابو غزلة.
اما عمان ففاز كل من: ريما العزب، محمود العكايلة، حسن العجارمة، بركات النمر، سوزان دراز، مرام الذنيبات، ابراهيم العساف، حاتم العرموطي، انور زغبابة، مراد الطراونة، محمد الزيود وعبدالله القضاة. الطفيلة: حسن السعود، هيام الزيدانين، عبد الهادي العكايلة. معان: علي الزويري، زياد الغنميين، زياد الرواضية، سمير عبد الدايم. الكرك: اخليف الطراونة، جميل الدهيسات، محمد المجالي، احمد الرهايفة، محمد الذنيبات، علاء ‏المجالي، خالد الزيديين. البلقاء: محمد ابوحمور، مؤمن الحديدي، قصي عربيات، نائل المصالحة، محمد شعفوط، نمر ابو اغنيم.
اما اربد ففاز عنها كل من: نبيل الكوفحي، برهان طشطوش، وصفي عبيدات، موسى بني بكر، بشار العمري، جهاد الجراح، ميسون عبيدات، محمد الرجوب، عبدالله الشرمان، محمد الطعامنة، محمد الحمايدة، محمد البطاينة، مازن النمري، فيصل أبوذان، واصف الدقامسة.

التعليق