الحباشنة يؤكد أهمية الوسطية لمواجهة خطابات التشدد

تم نشره في الأحد 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً

عمان - قال رئيس الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة الدكتور سمير الحباشنة "إن نداء الوطن هو إعادة للحياة الوطنية القائمة على المشروع العروبي الهاشمي في الأردن، لان هذا الوطن لم يتشكل على اساس الجغرافيا بل على اساس طموح لقيادة عربية طموحة".
جاء ذلك في ورشة عمل بعنوان "نداء وطن" نظمتها بلدية الجيزة الجديدة والجمعية بالتعاون مع جامعة الاسراء أمس استعرضت عددا من المحاور الوطنية وصولا إلى اللامركزية بحضور ممثلين عن المجتمع المحلي في مبنى الجامعة.
واشار الحباشنة إلى أن الجميع معني بتعميم الوسطية نهجا معتدلا لمواجهة خطابات التشدد، وعلى الجميع ان يقوم بدوره  لتطبيق القانون وتغليب مفهوم المواطنة والتسامح والاعتدال والوسطية كما جاء في النهج النبوي المبارك.
وبين ان اللامركزية ضرورة للدولة باعتبارها اداة تنموية رشيقة تسعى لتحقيق العدالة والتوازن بين المحافظات المملكة، داعيا الى القضاء على البيروقراطية والسعي الجاد لمنح كل جهة ادوارها الحقيقة بعيدا عن التعقيدات.
وقال متحدثون إن اللامركزية ستحدد مستقبل الصورة التنموية للأردن رغم وجود مشاكل اقتصادية اجتماعية، وبعض الظروف التي فرضها الاقليم الملتهب، مؤكدين ان الوصول للتطور الاجتماعي يكون بالخروج من المركزية الى اللامركزية لإعطاء الفرص لسكان المحافظات في اقتراح مشاريع تنموية وتنفيذها. واكدوا ان نداء الوطن يتمثل في تكاتف ابناءه لوضع سبل تقوده لبر الامان، وجعل الوحدة الوطنية هدفا وشعارا لكل مرحلة بمشاركة جميع الاردنيين، وصولا الى وحدة الصف لتكوين عقدا اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وتربويا نحو أمن وأمان الأردن قوامها العدالة والرفاه.
وشكر رئيس البلدية تركي الفايز الجهود الكبيرة التي قدمها القائمون على هذه الورشة. -(بترا)

التعليق