البخيت والرفاعي نائبان لرئيس "الأعيان".. والملقي يتعهد بالتعاون مع السلطة التشريعية

الفايز: الأزمات حولنا تتطلب التعاون بين الحكومة ومجلس الأمة

تم نشره في الثلاثاء 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز خلال أولى جلسات الدورة العادية لمجلس الأمة- (تصوير: ساهر قدارة)

جهاد المنسي

عمان- توافق مجلس الاعيان في جلسته الاولى، التي عقهدا عقب إلقاء جلالة الملك خطاب العرش السامي في افتتاح مجلس الامة أمس، على اختيار العينين: معروف البخيت نائبا اولا لرئيس المجلس وسمير الرفاعي نائبا ثانيا للرئيس.
كما اختار المجلس، الذي ترأس جلسته الاولى رئيسه فيصل الفايز، الاعيان منير صوبر وياسرة غوشة مساعدين للرئيس، فيما ادى الاعيان بتركيبته الجديدة؛ اليمين الدستورية كأعضاء في المجلس.
وتلا الامين العام للمجلس خالد اللوزي الإرادتين الملكيتين الساميتين المتضمنتين، إرجاء اجتماع مجلس الامة الثامن عشر حتى 7/11/2016، والإرادة الملكية المتضمنة دعوة المجلس للانعقاد، كما تم تلاوة الارادة الملكية بتعيين اعضاء مجلس الاعيان الجديد.
وكان رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز؛ قال في كلمة بعد اداء القسم الدستوري: "اتقدم من جلالة الملك المعظم، بجزيل الشكر والعرفان، على تشريفه السامي لنا اليوم (أمس)، فهذا النهج الملكي الدائم، انما يعبر عن اعتزاز جلالته، بالدور الوطني الكبير، المناط بالسلطة التشريعية، وهي رسالة تؤكد، ان هنالك ارادة سياسية، من لدن جلالته، بالحرص على تجذير حياتنا البرلمانية والتشريعية، وتعزيز مسيرتها، وبان هذا الحمى الاردني العربي الهاشمي، سيبقى دوما، وطن الحرية والعدالة، ولن تثنيه التحديات المحيطة، من مواصلة البناء والاصلاح".
وقال الفايز: "جاءت خطبة العرش السامي، التي ألقاها جلالة الملك، امام مجلس الأمة، شاملة لمختلف القضايا، بخاصة المحلية والاقليمية، ترسم ملامح المستقبل بثقة وامل، وقد وجه جلالته الجميع الى التعاون، بما يمكن الاردن، من مواجهة التحديات، ومواصلة مسيرة البناء،  في مختلف المجالات".
وأكد الفايز التزام مجلس الاعيان امام جلالة الملك بالحرص على التعاون التام، والتنسيق المستمر، مع مجلس النواب والحكومة، "لترسيخ مبدأ الشراكة الحقيقية فيما بيننا، وفق ما رسمه الدستور، خدمة لمصالحنا العليا، والبناء الوطني الايجابي، بهدف تحقيق رؤى وطموحات جلالته، وتطلعات شعبنا، بهدف بناء الاردن، القوي، والمزدهر، والانموذج ، وبما يعمل على تحقيق الحياة الحرة الكريمة، لشعبنا الاردني الابي". 
وأضاف الفايز "اننا في مجلس الاعيان، ندرك خطورة الأزمات حولنا، والتحديات التي فرضتها علينا، وهذا يتطلب أقصى درجات التعاون، بين الحكومة ومجلس الامة، وتحمل كل منهما مسؤولياته، لمواجهتها بروحية الفريق الواحد، بعيدا عن اية حسابات".
وبين ان "مجلس الأعيان، يعرب عن تقديره العميق لجلالة الملك عبدالله الثاني الذي استطاع بحكمته، وحنكته السياسية، تمكين الاردن من تجاوز حالة الفوضى التي تمر بها منطقتنا، ومواجهة التحديات الاقتصادية والامنية، التي فرضتها الصراعات السياسية حولنا، وبفضل رؤية جلالته الثاقبة، استطعنا في الاردن، بناء انموذجنا الديمقراطي، النابع من إرثنا الحضاري والإنساني والثقافي والاجتماعي، والملتزم بمبادئ الحرية والعدالة، والوحدة الوطنية والمساواة،  فكل الشكر والعرفان لجلالته، على جهوده الخيرة والمتواصلة، التي يبذلها من اجل الاردن، والحفاظ على امنه ، واستقراره، ورفعته".
وقدم رئيس الوزراء هاني الملقي باسم الحكومة؛ التهنئة والتبريك لاعضاء المجلس على نيلهم ثقة جلالة الملك، مؤكدا حرص الحكومة على التعاون الكامل مع مجلس الاعيان، وتقديم شراكة حقيقية، وان تكون الحكومة سندا حقيقيا في تنفيذ توجيهات جلالته وتطلعاته.
وتوافق الاعيان على اعضاء لجنة الرد على خطبة العرش وهم الاعيان: معروف البخيت، رجائي المعشر، كمال ناصر، حيدر محمود، مازن الساكت.

التعليق