"المستهلك" تطالب الحكومة بتثبيت أسعار الكاز والغاز والديزل

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • اسطوانات غاز في أحد مراكز التوزيع - (أرشيفية)

عمان - الغد - طالبت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك الحكومة بتثبيت أسعار المشتقات النفطية من مواد الكاز والغاز والديزل وتحميل فروقات الأسعار في حال الرفع للمشتقات الأخرى، وذلك لكثرة الطلب على هذه المواد خلال فصل الشتاء، مما يشكل تكلفة مادية كبيرة على المواطنين لمواجهة الظروف الجوية التي تكون غالبا قاسية على الفقراء ومحدودي الدخل في الأردن.
وقال عبيدات "إن لفصل الشتاء خصوصية كبيرة لدى الأردنيين من حيث احتياجاتهم لبعض المشتقات النفطية والتي يستخدمونها بشكل يومي بحثا عن الدفء واستخدامها في عمليات التدفئة والطهي".
وأشار إلى أن التكلفة المالية في الإنفاق على هذه المواد تشكل تحديا كبيرا لدى المواطنين وتشكل عبئا إضافيا في النفقات اليومية والشهرية، وهو الأمر الذي يتطلب من الحكومة أن يكون لها دور في التخفيف على المواطنين من خلال تثبيت أسعار هذه المشتقات، وتحميل الفروقات للمشتقات الأخرى، مع استعداد حماية المستهلك للتعاون مع الجهات كافة لترشيد الاستهلاك في أمور أخرى ضرورية ومفيدة للخزينة العامة للدولة.
واكد عبيدات أن حماية المستهلك تتابع عن كثب الإجراءات السنوية المعتادة في مثل هذه الظروف؛ حيث وجدت من خلال دراساتها أن كثيرا من الأسر المعووزة والفقيرة لا تكاد تكفي احتياجاتها من هذه المواد، مما يضطر بعض الأسر للوقوف في بعض محطات المشتقات النفطية للتسول من أجل الحصول على صفيحة من الكاز أو الديزل من أجل التدفئة، كما أن بعض الأسر تضطر الى اللجوء الى استخدام الأخشاب والمخلفات الأخرى للتدفئة، وهو ما ينتج عنه حوادث مؤسفة سنويا.
وأوضح عبيدات أن تحميل فروقات الأسعار في حال الارتفاع للمشتقات النفطية الى مواد أخرى لن يؤثر على مدخولات الخزينة من أموال ولا يتطلب دعما حكوميا، ولكنه في الوقت نفسه سيكون له أثر إيجابي على المواطنين ومواجهة الظروف الجوية القادمة بدرجة معقولة ومقبولة.

التعليق