صومالية مسلمة تخطت خطاب ترامب وفازت بعضوية مجلس نواب مينيسوتا

تم نشره في الجمعة 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:43 مـساءً
  • إلهان عمر

مينيابوليس- في مينيسوتا حيث شكل استيعاب عدد كبير من اللاجئين الصوماليين رهانا انتخابيا، فازت مسلمة من اصل صومالي بمقعد في مجلس نواب الولاية، لاول مرة في الولايات المتحدة.

وستدخل اللاجئة السابقة إلهان عمر في الثالث من كانون الثاني(يناير) الى مجلس نواب الولاية القريبة من كندا والتي باتت المكان المفضل للاجئين الصوماليين القادمين الى اميركا.

تستقبل مينيسوتا ثلث الصوماليين الوافدين الى الولايات المتحدة والذين بلغ عددهم 25 الفا وفق اخر احصاءات تعود الى 2010.

وجاء فوز إلهان المحجبة البالغة من العمر 33 عاما بعد الحملة التي خاضها الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب ضد المسلمين بشكل خاص.

وقالت الهان لوكالة فرانس برس "حتى وان كان يفترض ان تشكل رسالته تهديدا لنا لكي لا نشارك في التصويت ولكي لا نعتبر انفسنا جزءا من النظام الاميركي، فقد كان لذلك مفعول عكسي".

واضافت "اعتقد ان فوزنا هو مصدر الهام لكثير من الشباب والملونين والمهاجرين وللجميع. حتى وان لم يكن النظام ملائما لنا جميعا يمكننا مع ذلك ان نشق طريقنا ويمكننا ان نضمن ان خلق فرصا لاناس مثلنا".

فازت هيلاري كلينتون بنسبة 47% من الاصوات في مينيسوتا الثلاثاء مقابل 45% لترامب الذي هاجم الصوماليين المقيمين في الولاية في الاسبوع الاخير من حملته واعتبرهم مسؤولين عن الاضطرابات التي تشهدها الولاية.

وقال حينها "هنا في مينيسوتا عشتم بشكل مباشر المشكلات الناجمة عن سوء ادارة ملف اللاجئين مع وصول عدد كبير من اللاجئين الصوماليين الى ولايتكم من دون علمكم بذلك حتى".

واضاف "بعضهم انضم الى تنظيم داعش وينشرون اراءهم المتطرفة عبر البلاد وعبر العالم باسره".

انضم بعض من الشباب الصوماليين الاميركيين الى صفوف جماعات مثل حركة الشباب المجاهدين في الصومال. كما تأثرت البلاد بالاعتداء الذي شهدته مينيسوتا ونفذه ضاهر آدن الاميركي من اصل صومالي البالغ من العمر عشرين عاما عندما شن في ايلول(سبتمبر) هجوما في الوسط التجاري في سانت كلاود موقعا عشرة جرحى. وقال مكتب التحقيقات الفدرالي لاحقا انه اعتنق التطرف.

واقرت الهان عمر بان فوز ترامب سيجعل الامور "صعبة جدا". وقالت "سيتعين علينا العمل على تنظيم الجالية استعدادا لما يمكن ان يحدث. سيتعين علينا مضاعفة خطابات المحبة امام خطابات الكراهية".

تتعدى القناعات السياسية لهذه النائبة الناشطة في مجال السياسات والمبادرات الخاصة بالمرأة، مصير اللاجئين الصوماليين اذ انها تبذل جهودا ايضا من اجل اقليات اخرى مثل المهاجرين من شرق افريقيا او الليبراليين البيض والطلاب. وتؤكد انها تعطي الاولوية لتمويل التعليم وتسهيل الالتحاق بالمؤسسات التربوية واصلاح القانون الجزائي.

وقال مدير مركز دراسات السياسة والحوكمة في جامعة مينيسوتا لورانس جيكوبس "شهدنا تحولات مهمة جدا في الولايات المتحدة مع وصول الالمان والايرلنديين الكاثوليك واليهود وغيرهم الى البلاد. السياسة تكون في البداية ذات صبغة عرقية تماما ثم تتطور مع تشكل ائتلاف" من اعراق متعددة.

واعتبر انه "تطور ايجابي جدا" ان نرى الهان عمر تتطور بهذه الطريقة.

وصلت الهان الى الولايات المتحدة وهي في الحادية عشرة من عمرها مع عائلتها بعد ان امضت اربع سنوات في مخيم للاجئين في كينيا لجأت اليه العائلة هربا من الحرب في الصومال.

واعتبرت ميمونة غان (35 عاما) فوزها صفعة لترامب ومصدر الهام للمسلمين.

وقالت المراة المقيمة في قرية ميبل غروف في شمال غرب مينيسوتا "رؤيتها تبهج قلوبنا وقلوب الشباب. وصول الهان الى هنا وفوزها مصدر فخر لكل المسلمين وليس فقط للصوماليين".(أ ف ب) 

التعليق