‘النديم الحكومي‘: اكتظاظ بأعداد المراجعين ومطالبات بإنشاء مستشفى جديد

تم نشره في الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • مستشفى النديم الحكومي-(أرشيفية)

أحمد الشوابكة

مادبا– يشهد مستشفى النديم الحكومي اكتظاظا كبيرا من المراجعين وبالذات إلى عيادات الطوارئ التي يصل عدد مراجعيها إلى 500 مريض يوميا، الأمر الذي يضعف الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين، ما دفعهم إلى توقيع مذكرة للمطالبة بإنشاء مستشفى حكومي جديد، يكون قادرا على تقديم الخدمات الصحية والعلاجية للمرضى بصورة أفضل.
 وأكد مواطنون ضرورة أن تعمل الجهات المعنية دراسة شاملة لواقع الخدمات الصحية والطبية في المحافظة، وبخاصة أن مستشفى النديم الحكومي غير مؤهل لاستيعاب الكم الهائل من المراجعين الذين يأتون من المناطق المجاورة للمحافظة.
وأشاروا في مذكرة وقعت من أهالي محافظة مادبا التي يزيد سكانها على 200 ألف نسمة أنه بسبب تردي أوضاع المستشفى، يتوجب على الحكومة التفكير الجاد للبحث عن إنشاء مستشفى جديد لحل القضايا المتعلقة بالشأن الطبي.
وكان مراجعون لقسم الطوارئ في مستشفى النديم، أكدوا على المعاناة التي يواجهونها خلال مراجعتهم للقسم بسبب الاكتظاظ وازدحام المراجعين، ونقص في الكادر الطبي والتمريضي والفني.
 وبين أطباء قسم الطوارئ أن معظم المراجعين إلى القسم، لا تستوجب حالتهم المرضية مراجعته، مشيرين إلى أنهم يحدثون إرباكاً جراء وجودهم، داعين إلى إيجاد بدائل تتوافق مع ظروف أصحاب الحالات المرضية غير الطارئة، من خلال جعل دوام المراكز الشاملة على مدار الساعة، علما بأن عدد المراجعين إلى قسم الطوارئ يبلغ نحو 500 مراجع يومياً.
ويؤكد أحد الأطباء في القسم، طلب عدم ذكر اسمه، أن القسم لا يستوعب الكم الهائل من المراجعين، إذ أنه في الأغلب تصل عدد الحالات إلى ما يربو على 95 % حالات غير طارئة، في ذروة المساء والليل حتى الصباح اليوم التالي، معتبرا أن هذا مؤشر حقيقي لأن تفكر الإدارة العاملة في وزارة الصحة بشكل جدي ومنطقي لحل هذه المعاناة، كي تلاشي الأخطاء قبل وقوعها، وإعطاء الراحة للطبيب العامل في هذا القسم وطبيب الاختصاص كي يقوما بعملهما على أكمل وجه.
يؤكد النائب نبيل الغيشان وجود شكاوى دائمة للمواطنين من الخدمات الطبية في مستشفى النديم، وهذا يتطلب تشكيل لجنة من وزارة الصحة لمتابعة المستشفى للإطلاع والتعرف على الإمكانيات الفنية المتوفرة وقدرة الكوادر الطبية على القيام بواجبها، مبينا ضرورة عدم رفض فكرة إنشاء مستشفى جديد.
وبين المواطن علاء الأزايدة أن عملية الإصلاح والترميم الأخيرة للمستشفى غير مجدية، فكل يوم تظهر مشكلة جديدة في المستشفى، لافتا إلى وجود قطعة أرض مساحتها (44) دونما مسجلة باسم وزارة الصحة لغايات إنشاء مستشفى جديد منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام، قائلاً "بات لدينا قناعة تامة أن وزارة الصحة ليس لديها نية لحل مشاكلنا الطبية في إيجاد مستشفى جديد متكامل".
وقال المواطن علاء سليمان إن مستشفى النديم الحكومي أصبح لا يفي بتقديم المعالجة الطبية، ما يتطلب ذلك إنشاء مستشفى جديد لحل المشاكل التي يعاني منها المراجعون، وأن قسم الطوارئ يشهد اكتظاظاً في فترة الليل، داعياً وزارة الصحة إلى تفعيل دوام المراكز الصحية الشاملة لتصبح على مدار الساعة، ما يسهم إلى تخفيف معاناة القسم والكادر الطبي والتمريضي العامل فيه.
ويلفت المواطن ضيف الله الفراج إلى أن قلة عدد المستشفيات في محافظة مادبا، مع وجود كثافة سكانية عالية، يشكل ضغطاً كبيرا على الخدمات الصحية في مادبا، ويحتم إنشاء المزيد من المستشفيات العامة، لتقديم أفضل الخدمات الصحية للأهالي على مدار الساعة.
ويؤكد المواطن أحمد عبد الهادي أنه يعاني باستمرار من تعطيل المصعد في المستشفى منذ مدة طويلة، رغم الشكاوى المتكررة لإصلاحه، إلى أن عملية الإصلاح والصيانة لم تتم لغاية هذه اللحظة، إذ ما يزال المصعد يتعرض الى توقف مفاجئ ما يسبب حالة من التخوف، جراء تعطيله أو تعليقه.
ويتساءل أحد المراجعين محمد الشوابكة: "لا أدري لماذا هذا التقصير تجاه المرضى، ولماذا هذا التأخير في إصلاح المصاعد التي مضى عليها وقت طويل دون معالجة الخلل؟ متمنيا على وزارة الصحة النظر في هذه القضية، ومعالجتها بوقت قريب.
وشدد الصحفي جمال البواريد على ضرورة إنشاء مستشفى جديد لتقديم الخدمات الصحية والعلاجية للمرضى لفترة أطول، خاصة لفئات الأطفال والمسنين والعجزة والمعاقين وأصحاب الأمراض المزمنة، لتخفيف أزمة المراجعين لقسم الطوارئ بمستشفى النديم الحكومي بمادبا.
وأكد مصدر من مستشفى النديم الحكومي أن قضية تعطيل المصاعد الكهربائية ستنتهي في غضون الأيام القليلة القادمة، بعد أن تم طرح عطاء لتركيب مصاعد جديدة، مشيرة إلى إحالته على إحدى الشركات المحلية، وأن على المواطنين أن يتريثوا قليلاً، "فالحل بات على الأبواب".
 وأكد مدير صحة مادبا الدكتور خالد الخريشا أنه تم تمديد دوام المركزين الصحيين الشاملين الشمالي والشرقي في مدينة مادبا إلى الساعة العاشرة مساء، وذلك بهدف تخفيف المعاناة التي يشهدها قسم الطوارئ في مستشفى النديم الحكومي، غير أن المراجعين تعودوا الذهاب إلى مستشفى النديم الحكومي لغايات العلاج.
 وقال الخريشا إن هناك نيه لإنشاء مستشفى حكومي متكامل، وخصوصاً بعد أن تم استملاك (44) دونما لحساب وزارة الصحة لغايات بناء مستشفى حكومي عليها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مستشفى النديم - مادبا (يحيى الحايك)

    الثلاثاء 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
    هل يعقل أن يكون مستشفى في محافظة يزيد عدد سكانها على 200 الف انسان بهذا الحجم البسيط ومنذ ثلاثون عاما لم يطرأ عليه سوى القليل من التحديث والزيادة في البناء أو الأجهزة والمعدات والكادر الطبي