مركز الحسين الثقافي يحتفي بكتاب "الأردن في الوثائق السرية البريطانية"

تم نشره في الجمعة 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • مشاركون في حفل توقيع كتاب "الأردن في الوثائق السرية البريطانية" - (الغد)

عمان-الغد- تحت رعاية أمين عمان عقل بلتاجي أقيمت اول من امس في مركز الحسين الثقافي ندوة نقدية وتوقيع كتاب (الأردن في الوثائق السرية البريطانية 1953-1957) لمؤلفه الأستاذ ماهر عثمان.
وجاء الكتاب في ثلاثة وعشرين فصلا؛ تناول فيها المؤلف السنوات الخمس الأولى من عهد الراحل الملك حسين بن طلال طيب الله ثراه؛ تلك السنوات التي كانت حافلة بالأحداث الخطيرة.
ويبين الكتاب مزايا الوثائق المعروضة بأنها تبث دفء الحياة في شخصيات الكتاب أولئك القياديين الذين وجهوا دفة الحكم في الأردن في تلك الفترة وتستنطقهم وترينا صفاتهم، وتصف لنا مواقفهم، وتقتبس أقوالهم وتكاد أن تسمعنا أصواتهم، رغم أنهم فارقوا الحياة منذ أعوام ولم يبق إلا النفر القليل.
وقال أمين عمان عقل بلتاجي، خلال الندوة التي أدارها الكاتب محمد رفيع، ان جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال، كان سابق عهده وزمانه، مشيرا الى ان ثمة العديد من الوثائق التي تشير لدور الهاشميين، وعظمة هذا البلد، بات من الضروري أن يطلع عليها النشء ويقرأها لمعرفة ذلك التاريخ وتفاصيله.
وقام أمين عمان بالإيعاز لتوزيع وثيقة تاريخية نادرة للمغفور له الملك المؤسس عبدالله الأول بن الحسين بعنوان "كيف يرى العرب اليهود" والتي نشرت في المجلة الأميركية في تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 1947؛ وتتحدث الوثيقة عن القضية الفلسطينية ومواقف الهاشميين بالدفاع عنها. 
وأكد بلتاجي ان ما يتمتع به الأردن من نقاء وقدرة ومنعة ومرونة اضحى محط اعجاب الكثيرين في العالم، مشيرا الى حالة التراحم والوئام التي يسير عليها ابناء الوطن والتي تعد شاهدة على صلابة البلد وتماسكه.
وتحدث د. علي محافظة عن الكتاب واصفاً اياه بأنه عرضٌ جيد ومعلومات تنشر لأول مرة حيث تبين الوثائق تفاصيل دقيقة للحقبة الزمنية المشار اليها في عنوان الكتاب مُقدّماً تحليلاً كاملاً لفصوله.
وطالب الأستاذ د.  محمد الأرناؤوط ، بان يكون هناك دور لمؤسسات الدولة الاردنية بالعمل على أرشفة الارث الثقافي والتاريخي بشكل يضمن توفر المعلومات الدقيقة والصحيحة. وثمن الدور الريادي المتميز لأمانة عمان في تبنيها لمثل هذه الاعمال والدراسات التاريخية الموثّقة.
وقال المؤلف ماهر عثمان إن الكتاب يعد مرجعية مهمة لفترة زمنية مصيرية من تاريخ الاردن، استند في مضمونه على وثائق سرية محفوظة في المكتبة البريطانية تم الافراج عنها بعد مرور 30-50 سنة؛ مهدياً الكتاب لروح فقيد الوطن الراحل الحسين بن طلال في ذكرى ميلاده.
وفي ختام الندوة قام المؤلف ماهر عثمان بتوقيع كتابه للحضور الذين وفدوا الى مركز الحسين الثقافي.
يذكر أن ماهر عثمان كاتب وصحفي وإذاعي وتلفزيوني ومحلل سياسي وباحث ومترجم يشتغل في الحقل الإعلامي منذ نحو خمسين سنة ويقيم في لندن منذ 1966 عندما التحق بالقسم العربي في "هيئة الإذاعة البريطانية"، متفرغا ثم مشاركا منتظماً في تقديم وإخراج برامج عديدة، خصوصا برامج شؤون الساعة.

التعليق