منظمة: داعش قد يكون صنع أسلحة كيميائية بنفسه

تم نشره في الجمعة 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 05:25 مـساءً
  • خبراء أسلحة كيميائية- (ارشيفية)

لاهاي- أعلن المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الجمعة ان المنظمة المكلفة تدمير الاسلحة الكيميائية في انحاء العالم تنظر حاليا في "اكثر من 20" اتهاما باستخدام اسلحة مماثلة في سورية منذ شهر اب/اغسطس.

وقال احمد اوزومجو ان تنظيم داعش المتهم خصوصا باستخدام غاز الخردل ضد مدنيين في سورية والعراق، "يمكن ان يكون صنع بنفسه" هذا السلاح مشيرا الى "ان نوعية الغاز كانت رديئة لكنه ضار مع ذلك".

واضاف "الامر بالتالي مقلق جدا وخصوصا ان هناك في البلدين مسلحين اجانب يمكن ان يعودوا يوما الى بلدانهم الاصلية".

واتت تصريحات مدير المنظمة بعد ساعات من اصدار مجلس الامن الدولي قرارا يمدد لعام مهمة فريق المحققين المكلف تحديد المسؤوليات في الهجمات الكيميائية في سورية.

ومنذ بداية آب/اغسطس تبادل النظام السوري والمعارضة الاتهامات ب "استخدام الكلور ومواد غير محددة في حلب وشمال سورية".

وتابع اوزومجو "نبذل ما في وسعنا لجمع معلومات عن اتهامات مماثلة في محاولة لتحديد ما اذا كانت ذات صدقية او لا بهدف تعميق التحقيق".

واضاف ان عدد هذه المزاعم "كبير نسبيا واحصيت منها اكثر من عشرين".

وبعد اكثر من عام من التقصي قال محققو لجنة التحقيق ان تنظيم داعش استخدم غاز الخردل في هجوم في آب/اغسطس 2015 فيما استخدم الجيش السوري غاز الكلور في شمال سورية في 2014 و2015. (أ ف ب)

 

التعليق