بـ"الأمن والسلامة"

إدراج ميناء حاويات العقبة بالقائمة النهائية لجائزة لويدز

تم نشره في الأربعاء 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • باخرة حاويات تفرغ حمولتها في ميناء الحاويات بالعقبة - (أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - أعلنت شركة ميناء حاويات العقبة عن إدراجها ضمن القائمة النهائية لنيل جائزة لويدز للشرق الأوسط وشبه القارة الهندية عن فئة "الأمن والسلامة"، وذلك بفضل أدائها على مدار العام الماضي.
وكان ترشيح شركة ميناء حاويات العقبة ضمن القائمة، قد جاء نظراً لعدة عوامل من أبرزها حصولها على الإشادة لتفانيها في الحفاظ على أعلى معايير السلامة إثر نيلها جائزة التميز في السلامة والصحة المهنية المرموقة من مؤسسة الضمان الاجتماعي، ونيلها جائزة شركة "إي بي إم APM" لمحطات الحاويات الدولية لأفضل أداء في السلامة العالمية، الأمر الذي عزز من عزيمة الشركة للاستمرار في التقدم بأدائها.
وإلى جانب ذلك، طوّر ميناء الحاويات أسلوب إدارة مخاطر جديد تم تطبيقه في جميع أرجاء الشركة.
ووفقا لبيان الشركة فإنه وللخطوات التي اتخذتها الشركة في مجال الأمن والسلامة، فإنها لم تشهد أي حالة وفاة خلال العام 2015، كما تمكنت من تحسين وقت معدل تعدد الإصابات لديها منذ العام 2010 بشكل مستمر حتى ويصل إلى 1.65 لكل مليون ساعة، الأمرالذي يؤكد حرصها والتزامها بإجراءات السلامة.
وأشار البيان أنه وكجزء من خططها الاحترازية لحالات الطوارئ، تمكنت الشركة من تدريب جميع موظفيها حول إجراءات الصحة والسلامة إثر تنفيذ الخطة التدريبية بالكامل وبنسبة 100 %، بالإضافة إلى تنفيذها لعدد من خطط الإخلاء والإسعاف كتلك التي تخص تسرب المواد الكيميائية وإصابات مشغلي الرافعات الجسرية المطاطية، وذلك بالتعاون مع مديرية الدفاع المدني وشركة برومين الأردن.
ورفعت شركة ميناء حاويات العقبة من مستوى الوعي حول الجوانب الرئيسية ضمن عملياتها والتي تشكل الخطر الأكبر في حال عدم اتباع إجراءات العمل السليمة؛ حيث تضاعف عدد مراجعات السلامة التي تجريها الجهات الخارجية لمكان عمل الشركة وتدقيقها مابين عامي 2014 و2015.
وقد تم تدريب الموظفين للإبلاغ عن السلوكيات والظروف غيرالآمنة، حيث ارتفعت الملاحظات المتعلقة بهذه الإبلاغات أربعة أضعاف عددها منذ العام 2013 وصولاً إلى 3,817 ملاحظة العام 2015، ممكنةً الشركة من الاستجابة بسرعة وكفاءة للحد من وقوع المخاطر المحتملة التي تم التبليغ عنها.
من جهة اخرى، ثمن اقتصاديون دور شركة ميناء حاويات العقبة في تسويق الاردن خارجيا من خلال حصولها على جوائز قيمة ومشاركاتها الفاعلة في المحافل الاقتصادية الدولية.
واعتبر مدير غرفة تجارة العقبة عامر المصري أن الجوائز الدولية التي حصدتها شركة ميناء الحاويات مثل جائزة لويدز المرموقة عن فئة "الأمن والسلامة"، وجائزة لويدز المرموقة عن فئة "التميز البيئي". وجوائز أخرى من شركة "اي بي ام تي" ضمن مسابقات دولية تشكل اكبر حملات ترويج وتسويق  للأردن.
وأضاف المصري أن هذه الجوائز حملت انعكاسات ايجابية ودفعت بالعقبة تحديدا والمملكة عموما الى خارطة الاقتصاد العالمي، الأمر الذي يعزز ثقة المستثمرين والشركات الاقتصادية وخطوط الملاحة العالمية والتجار والمستوردين والمصدرين بالمنتج الاردني عموما وكفاءة ميناء حاويات  العقبة وقدرته التشغيلية.
وقال صبري على السيد تاجر ومستورد من الخارج ان دور ميناء الحاويات في الترويج والتسويق للأردن والعقبة باعتبارها بيئة استثمارية جاذبة، دفع بالعديد من التجار لاتخاذ العقبة مركزا لتجارته استيرادا وتصديرات الى جانب التجارة المحلية.
واضاف ان التجار في الخارج لاسيما الصين ودول الخليج العربي ومصر ينظرون الى شركة ميناء حاويات العقبة بكثير من الاهتمام لنجاحها الباهر في إدارة الميناء، باعتبارها واحدة من افضل الشركات المختصة في عالم الحاويات على مستوى دولي.
ويذكر ان شركة ميناء حاويات العقبة قد حصدت جملة من الجوائز الدولية بتنافس قوي مع اكبر الشركات العالمية في مجال ادارة موانئ الحاويات خلال هذا العام.

التعليق