تراجع كبير في مبيعات المطاعم والمقاهي السياحية

تم نشره في الخميس 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • أحد المطاعم يعلن حملة تقسيط على المناسف - (الغد)

رداد ثلجي القرالة

عمان-  اشتكى عدد كبير من أصحاب المطاعم السياحية والمقاهي ومطاعم الوجبات السريعة من انخفاض مبيعات منشآتهم بنسبة وصلت عند البعض الى 50 %، بحسب بعض المستثمرين في هذا القطاع التقتهم "الغد".
وخلال جولة في عدد من تلك المنشآت وصف البعض منهم الوضع القائم لمنشآتهم بـ"المقلق" نتيجة الهبوط الحاد في حجم المبيعات التي شهدتها الاشهر الماضية، اذا ما تم مقارنتها بالفترة نفسها من العام الماضي.
واوضحوا أن الفترة الحالية من كل عام تشهد المطاعم السياحية ومطاعم الوجبات السريعة والمقاهي تراجعا في معدل المبيعات نتيجة انتهاء موسم الصيف وعودة المدارس وانخفاض اعداد السياح، الا ان نسب التراجع في حجم المبيعات لم تصل انذاك الى معدل التراجع في حجم المبيعات الذي يصيب معظم تلك المنشآت.
وقال صاحب احد المطاعم السياحية حسان ابو الفيلات إن منشأته شهدت خلال الاشهر الماضية تراجعا كبيرا في حجم المبيعات، عازيا ذلك الى ضعف الاوضاع الاقتصادية لدى المواطنين والتغير الكبير في النمط الاستهلاكي لديهم.
وبين ابو الفيلات أن منشأته شهدت تراجعا خلال الاشهر الماضية بنسبة وصلت الى 35 %، لافتا الى ان بعض المطاعم السياحية وصلت نسبة تراجع المبيعات فيها الى 50 %.
واشار ابو الفيلات إلى أن تراجع اعداد المغتربين وانخفاض اعداد السياح القادمين الى المملكة اثر وبشكل كبير على مبيعات المطاعم السياحية، حيث ان المطاعم السياحية في الفترة الحالية تدفع تكاليف اكثر مما تحقق من هامش ربح، فأسعار الكهرباء والايدي العاملة والتكاليف التشغيلية الاخرى مرتفعة جدا مقارنة بدول اخرى مجاورة.
وأكد عضو مجلس ادارة جمعية المطاعم السياحية الاردنية عمر الطباع أن عدم وجود القدرة الشرائية والاوضاع الاقتصادية التي يمر بها المواطنون اجبرتهم على تغيير النمط الاستهلاكي، حيث ان الكثير من المواطنين بات يرى ان المطعم مكلف بالنسبة له ومتطلب غير اساسي.
واوضح الطباع ان ارتفاع التكاليف التشغيلية من ماء وكهرباء وأيد عاملة والمواد الاولية بشكل عام هي من تحدد قائمة الاسعار للمواطنين، مطالبا الجهات المعنية ضرورة تخفيض الرسوم والضرائب واسعار الكهرباء لانعكاسها على معدل الاسعار لدى المطاعم.
رئيس جمعية المطاعم السياحية الاردنية عصام فخرالدين أكد ان المطاعم السياحية ومطاعم الوجبات السريعة والمقاهي تعاني، ومنذ عده سنوات، من تراجعات تلو الاخرى نتيجة الاوضاع  الاقتصادية الصعبة للمواطنين اضافة الى الاوضاع الاقليمية وعدم الاستقرارالامني في المنطقة وتراجع اعداد السياح القادمين الى المملكة، الا ان التراجع الحاد والكبير الذي تشهده المطاعم السياحية والوجبات السريعة والمقاهي في الفترة الحالية يعتبر "غير مسبوق"، ويجب اتخاذ قرارات تحفيزية من قبل الحكومة للنهوض بهذا القطاع.
وبين فخرالدين أنه خلال الفترة الماضية اقترحت الحكومة عدة قرارات اقتصادية لتحفيز الوضع الاقتصادي في المملكة، ومن ابرز تلك القرارات المقترحة تخفيض نسبة ضريبة المبيعات من 16 % الى 12 %، حيث ان عدم اقرار مثل تلك القرارات على ارض الواقع الى هذا الحين جعل المستهلك بحالة من الانتظار للبت في مثل تلك القرارات والتي تعتبر ايجابية للمستهلك.
وطالب بضرورة اقرار الحكومة تخفيض ضريبة المبيعات وبأسرع وقت ممكن، اضافة الى اعادة النظر بجميع الضرائب والرسوم المفروضة على المطاعم السياحية، لاسيما أسعار التعرفة الكهربائية المحتسبة على قطاع المطاعم السياحية في الاردن، والذي يعتبر الأعلى على مستوى المنطقة ما جعلها غير منافسة في المنطقة.
وأضاف فخرالدين: "نعي حجم التحدي الذي يواجه القطاع السياحي في المملكة وتراجع اعداد السياح والمؤشرات السياحية نتيجة الأوضاع الإقليمية، وهذا يتطلب منا جميعا كقطاع خاص وعام العمل سوية للنهوض بالقطاع والمحافظة على القطاع السياحي الذي يشكل ما نسبته 14 ٪‏ من الناتج المحلي الاجمالي".

raddad.algaraleh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ماذا تتوقعون غير ذلك؟ (Laith)

    الخميس 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
    شيء طبيعي للمواطن الأردني انه يشوف قوت يومه ومن غير كماليات لأنه أصلا يا دوب قادر يطلع آخر الشهر مش مديون
    لازم مثل هيك تجار تضغط على الحكومة لتخفيض الضرائب لأنه الشعب من كثر الضرائب صار فقط بركز على أي شيء بخليه يعيش وبدون رفاهية