الفيصلي يعود إلى طريق الانتصارات بدوري المحترفين بعد غياب 260 يوما

شباب الأردن يقاسم الجزيرة الصدارة.. والوحدات والرمثا يحصدان النقاط بـ"القطارة"

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي بهاء عبدالرحمن (يسار) يمر بالكرة من لاعب الأهلي يزن دهشان - (الغد)
  • لاعب الوحدات احمد الياس يجري بالكرة وسط مطاردة لاعب الرمثا خالد الدردور - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعبون من فريقي الجزيرة والصريح يرتقون للكرة امام المرمى - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان - قاد فريق شباب الأردن "إنقلابا أبيض" على صدارة دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، وازاح الجزيرة عن القمة بفارق الاهداف، بعد أن تساويا برصيد 9 نقاط مع ختام الجولة الرابعة من البطولة.
شباب الأردن قلب تأخره بهدف أمام المنشية إلى فوز بهدفين، ليتقدم بذلك ثلاثة مراكز، في حين تراجع الجزيرة خطوة، بعد خسارته أمام الصريح بهدف، ليتقدم الصريح خطوتين ويصبح خامسا برصيد 7 نقاط، متساويا مع المنشية بالنقاط الذي تراجع خطوة صوب المركز الرابع ومتأخرا عنه بالاهداف.
وفرط فريق الحسين إربد بالصدارة وبمزيد من النقاط، بعد أن تعادل مع سحاب 1-1، ليتراجع الحسين إربد صوب المركز الثالث برصيد 8 نقاط، فيما تراجع سحاب خطوة صوب المركز التاسع برصيد 3 نقاط.
وتمكن الفيصلي من تحقيق فوزه الأول بالدوري على حساب الأهلي بنتيجة 2-1، ليصبح رصيد الفيصلي 5 نقاط، فيما تراجع الأهلي خطوة واصبح سادسا برصيد 6 نقاط، وتقدم الفيصلي خطوة صوب المركز الثامن خلف الوحدات بفارق الاهداف، الذي واصل مع الرمثا هدر النقاط الثمينة والحصول عليها بـ"القطارة"، فتراجع الوحدات خطوة واصبح سابعا، فيما بقي الرمثا في المركز الحادي عشر برصيد نقطتين.
وتعادل فريقا ذات راس والبقعة 1-1، فحافظ كل منهما على مكانه، إذ بقي البقعة عاشرا برصيد نقطتين، ووضع ذات راس النقطة الأولى في رصيده وبقي في المركز الثاني عشر والاخير.
اجواء باردة ومنافسة ساخنة
لم تتأثر المنافسة بالاجواء الباردة السائدة في المملكة منذ عدة أيام، فحافظت على درجة حرارتها الساخنة، وبدأت "حركة التغيير" بفعل "رياح النتائج"، بحيث بات من الصعب الاستقرار على مركز لمدة طويلة، وإن بقي حال بعض الفرق التي تعد "على الورق" المرشحة للفوز والمنافسة على اللقب "لا يسر جماهيرها".
ذات راس نجح في الحصول على النقطة الأولى بعد تعادله مع ضيفه البقعة، ورغم أنه كان صاحب الكلمة الأولى في المباراة بواسطة احمد الجعافرة، إلا أن لاعب البقعة محمد عبدالحليم اعاد في الشوط الثاني الأمور إلى حيث بدأت.
بعد ذلك كان الجزيرة يقع في مصيدة الصريح، الذي تقدم بهدف السبق والمباراة الوحيد بواسطة لاعبه عبدالرؤوف الروابدة، فأوقف بذلك انتصارات الجزيرة واذاقه مرارة الخسارة الأولى، بعد أن تخلى الحظ عن الجزيرة في الدقيقة الاخيرة، التي اهدر فيها الفريق ركلة جزاء ورد له القائم كرة اخرى.
وظن فريق الحسين إربد أنه سيقفز إلى الصدارة ويحصل على علامة "عشرة على عشرة"، فتقدم بهدف لاعبه أحمد أبو كبير من ركلة جزاء، لكن الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع منحت سحاب التعادل بواسطة لاعبه عبدالهادي المحارمة، وافقدت الحسين إربد نقطتين جديدتين وحرمته من الصدارة والوصول إلى النقطة العاشرة.
في اليوم التالي، كان الفيصلي على موعد مع "فك النحس"، فسجل لاعبه بهاء عبدالرحمن هدف السبق، لكن ماركوس حقق التعادل للأهلي وسط مؤشرات باقتسام الفريقين نقطتي المباراة، بيد أن بلال قويدر اقتنص هدف الفوز للفيصلي قبل ثلاث دقائق من انتهاء الزمن الاصلي للمباراة.
وفي ذات الوقت كان المنشية يطمح في الصدارة، فسجل هدفا مبكرا عند الدقيقة التاسعة بواسطة سليمان العزام، لكن الشوط الثاني حمل شيئا مغايرا لطموحات المنشية، اذ سجل لؤي عمران هدف التعادل، ومن ثم ترجم رائد النواطير ركلة الجزاء بنجاح، ليخرج الشباب بالنقاط الثلاث ويكون أكثر الفرق سعادة.
آخر مباريات الجولة الرابعة كانت بين فريقي الرمثا والوحدات، وحملت بين دقائقها عناوين الندية والاثارة.. الشوط الأول كان رمثاوي الاداء والسيطرة بنسبة عالية، ولولا تألق الحارس عامر شفيع لربما مني مرمى الوحدات بأكثر من هدفين وسط ذهول انصاره، لكن الشوط الثاني شهد تحسنا ملحوظا للوحدات وتراجعا للرمثا، فلعب حارس الرمثا عبدالله الزعبي ذات الدور الذي لعبه شفيع، وحرم الوحدات من التسجيل ومن الحصول على أكثر من نقطة، التي لم تكن كافية أو مقنعة لكلا الفريقين.
ملخص القول
ملخص القول في الجولة الخامسة، أن معظم الفرق ما تزال تعاني هجوميا، ومن الغريب أن فرق الوحدات "5 اهداف" والفيصلي "هدفين" والرمثا "لا شيء"، سجلت مجتمعة ما سجله فريق شباب الأردن، وهذا يعطي دلالة على الواقع التهديفي السلبي الذي تعاني منه، رغم كثرة اللاعبين الذين يمتلكون نزعة هجومية وقدرة على التسجيل.
والملاحظ أن كل الفرق لا تستطيع اللعب لأكثر من شوط واحد، فهي تعاني من نقص حاد في مخزون اللياقة البدنية، كما أن الميل إلى تنفيذ الخطط الدفاعية على حساب الهجومية، يؤدي إلى تكدس العدد الأكبر من اللاعبين في وسط الملعب أو في الثلث الاخير منه، من دون وجود حلول فردية يمكنها التغلب على الجدران الدفاعية المتكررة في الملعب.
وإذا كانت 4 فرق قد استبدلت اجهزتها التدريبية مع نهاية الجولة الرابعة، فإن المؤشر معرض للارتفاع، طالما أن نتائج المباريات تسير بعكس ما تشتهي معظم الأندية وجماهيرها.
الجولة الخامسة
الجولة الخامسة تكاد تكون مميزة لاعتبارات كثيرة، لأنه ستتبعها بعد يومين أولى جولات الدور الأول من بطولة كأس الأردن، وبعد ثلاثة أيام الجولة السادسة من الدوري، ما يعني أن جميع الفرق ستلعب 3 مباريات خلال 10 أيام وهي حالة غير معهودة في الجولات الماضية.
الجولة الخامسة تقام 3 مباريات منها يوم الخميس المقبل، حيث تفرض الاثارة منطقها، وتؤشر إلى احتمال كبير في تغيير المراكز، لأن الفرق المتقدمة ستتنافس مع بعضها البعض.
شباب الأردن والأهلي يفتتحان الجولة.. الشباب يريد مواصلة الصدارة منفردا، إذا ما تعثر الحسين إربد والجزيرة بالتعادل معا، والأهلي يرغب في العودة إلى طريق الانتصارات ومساواة الشباب بالنقاط، وكل من الحسين إربد والجزيرة يمني النفس في انتزاع الصدارة في حال تعثر شباب الأردن، في حين يريد الوحدات مصالحة جماهيره على حساب المنشية، واسترداد "هيبة البطل" التي فقدها في الجولات الثلاث الماضية، نتيجة ضعف مردود الفريق وعدم رضى الجماهير عن قيادة الجهاز التدريبي، الذي لا يتحمل لوحده ما آل اليه حال الفريق، فيما يريد المنشية أن يبقى بين فرق المقدمة ويستغل الحالة الراهنة لحامل اللقب.
وفي اليوم التالي - الجمعة - تبرز مواجهة الفيصلي مع ذات راس.. "على الورق" يستطيع الفيصلي الوصول إلى النقطة الثامنة على حساب اضعف الفرق حاليا، لكن الفيصلي هو الآخر غير مقنع هجوميا، ويحتاج إلى جهد كبير وربما مع القيادة التدريبية الجديدة من قبل الصربي برانكو، يعود الفيصلي شكلا آخر ومنافسا أكثر قوة.
ويتواجه البقعة وسحاب في لقاء يبحث فيه كل منهما عن فوزه الأول... البقعة نهض جزئيا من سباته وحقق تعادلين متتاليين، وسحاب اثبت عناده وعزيمته على انتزاع النقاط، فحقق ثلاث حالات تعادل متتالية.
آخر مواجهات الجولة ستكون بين الجارين الصريح والرمثا.. الصريح يبحث بصراحة عن مكان في المقدمة، والرمثا فرط بالنقاط ما أثار غضب جماهيره، وجعله في مركز متأخر جدا، بل والفريق الوحيد الذي لم يسجل أي هدف في 4 مباريات متتالية، وبالتالي فإنه سيبحث عن الفوز بقوة.
3 انتصارات و3 حالات تعادل
مرة اخرى تحقق الفرق 3 انتصارات وتقابلها 3 حالات تعادل.. إجمالي عدد الانتصارات ارتفع إلى 16 مرة مقابل 8 حالات تعادل منها 3 من دون أهداف.
11 هدفا في 6 مباريات
تراجع مؤشر الأهداف في الجولة الرابعة، بعد أن تم تسجيل 11 هدفا في 6 مباريات، بمعدل  1.83 هدف في المباراة، ليرتفع اجمالي الاهداف المسجلة في 24 مباراة الى 48 هدفا بمعدل 2.00 هدف في المباراة.
لا بطاقات حمراء
لم يتم اشهار البطاقة الحمراء لأي من اللاعبين خلال مباريات الجولة الرابعة، فتوقف عدد حالات الطرد عند 4 حالات فقط.
3 ركلات جزاء جديدة
تم احتساب 3 ركلات جزاء جديدة، حيث سجل لاعب الحسين إربد أحمد أبو كبير في مرمى سحاب، وتصدى حارس الصريح خالد الياسين لتسديدة لاعب الجزيرة مارديك ماردكيان، في حين سجل لاعب شباب الأردن رائد النواطير في مرمى المنشية.
عدد ركلات الجزاء المحتسبة ارتفع إلى 12 ركلة منها 10 اصابها النجاح وتصدى حارسان لركلتين.
لا تغيير على صدارة الهدافين
لم يحدث أي تغيير على صراع الهدافين، اذ يحتل 8 لاعبين صدارة الهدافين وهم: سمير رجا واحمد غازي "الحسين إربد"، ديمبا "المنشية"، منذر أبو عمارة "الوحدات"، موسى التعمري "شباب الأردن"، مارديك كيفورك "الجزيرة"، أحمد أبو جادو "سحاب"، ايمانويل "الصريح".
ويحتل المركز الثاني برصيد هدف، اللاعبون: الحاج مالك وسليم عبيد ويزن ثلجي وماركوس "الأهلي"، عصام مبيضين ومحمد طنوس وعبدالله العطار "الجزيرة"، رواد أبو خيزران ومحمد الباشا وحسام ابو سعدة ولؤي عمران ورائد النواطير "شباب الأردن"، أحمد عبد الحليم وقمان عزيز وعبدالهادي المحارمة "سحاب"، عادل الهامي وخلدون خزامي وسليمان العزام "المنشية"، عثمان الخطيب ومروان الغول واحمد الجعافرة "ذات راس"، حسن عبدالفتاح وتوريس وسبستيان "الوحدات"، مروان عبيدات وعبدالرؤوف الروابدة "الصريح"، محمد عبدالحليم وعلاء الشقران لاعب الحسين اربد بالخطأ "البقعة"، محمد زينو "واحمد أبو كبير الحسين إربد"، بهاء عبدالرحمن وبلال قويدر "الفيصلي".
أرقام وكلام
- فريقا شباب الأردن والجزيرة حققا العدد الأكبر من الانتصارات "3"، بينما لم تحقق فرق سحاب والبقعة والرمثا وذات راس أي فوز.
- فريق الحسين إربد الوحيد الذي لم يتذوق مرارة الخسارة، في حين خسر ذات راس 3 مرات.
- يعد فريق سحاب الأكثر تعادلا "3 مرات"، بينما لم تتعادل فرق شباب الأردن والجزيرة والأهلي.
- فريق شباب الأردن الأقوى هجوما حيث سجل 7 اهداف، بينما ما يزال فريق الرمثا الاضعف حيث لم يسجل أي هدف في 4 مباريات.
- دفاع الجزيرة والفيصلي هو الأقوى حيث دخل مرمى كل منهما هدفين، بينما دخل مرمى ذات راس 7 أهداف.
- الهدف الذي سجله كابتن فريق الفيصلي بهاء عبدالرحمن في مرمى الأهلي عند الدقيقة 43 من زمن المباراة، كان الأول لفريقه بعد أن صام لاعبو الفيصلي عن التسجيل طوال 313 دقيقة.
- الفوز الذي حققه الفيصلي على الأهلي كان ثمينا للغاية، واذا عُرف السبب بطل العجب كما يقال.. الفيصلي احتاج إلى 260 يوما بالتمام والكمال حتى يعود الى طريق الانتصارات في بطولة الدوري على وجه التحديد.. آخر فوز حققه الفيصلي بالدوري كان على حساب الصريح 2-0 يوم الجمعة 11 آذار (مارس) الماضي، ضمن الاسبوع السابع عشر من الدوري الماضي، فيما حقق فوزه الأول بالدوري الحالي يوم السبت 26 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي.
- حالة غريبة يعيشها فريق الوحدات هو الآخر، إذ انه لم يحقق سوى فوز وحيد خلال 9 مباريات متتالية.. حيث لم يفوز في آخر 5 مباريات بالدوري الماضي وحقق فوزا وحيدا في أول 4 مباريات بالدوري الحالي
- نجح فريق ذات راس في الحصول على النقطة الأولى له في الدوري، بعد أن قاده المدرب باسم الرواشدة خلفا للتونسي عادل الاطرش، الذي سيحل مكانه رسميا التونسي ماهر السديري.
- المدرب الصربي برانكو جلس على المدرجات لمتابعة لقاء الفيصلي والأهلي.. برانكو سيبدأ مهامه لاحقا من المدرب المؤقت فراس الخلايلة بعد أن تم الاستغناء عن المدرب العراقي ثائر جسام.
- الاجواء شديدة البرودة اثرت سلبا على اللاعبين لاسيما الجالسين على مقاعد الاحتياط.. درجات الحرارة التي لامست الصفر ليلا اثرت سلبا على الحضور الجماهيري.
- "دقيقة مجنونة".. هكذا يمكن تسميتها.. فبعد أن انقضت الدقائق الخمس من الوقت المحتسب بدل الضائع، احتسب الحكم مراد زواهرة ركلة جزاء لصالح فريق الجزيرة وسط احتجاج من لاعبي الصريح، وظن الجميع أن كلا الفريقين سيخرج بنقطة واحدة.. لكن الحارس خالد الياسين تصدى للكرة ثم تنفذ ركنية لتصطدم كرة عبدالله العطار بالقائم، وتؤكد أن الحظ ادار ظهره للجزيرة.
- للاسبوع الثالث على التوالي ينجح سحاب في الخروج بنقطة واحدة من مباراته.. بالطبع فإن هدف التعادل جاء هذه المرة في "الوقت القاتل".
- عدد من جماهير الفيصلي كالت الشتائم تارة لادارة النادي وتارة لحكم المباراة احمد فيصل، ما يشير إلى أن غرامة مالية بحق النادي ستتخذها اللجنة التأديبية لاحقا.. ترى ما ذنب إدارة النادي في هكذا حالة؟.
- عدد من جمهور الرمثا هتف ضد الحكم احمد يعقوب احتجاجا على بعض قراراته.. الشتائم طالت ايضا فريق الوحدات وجمهوره.. عقوبة جديدة في الانتظار والنادي يدفع الثمن.
- للاسبوع الثالث على التوالي يعجز فريق الوحدات عن تحقيق الفوز.. النحس لازمه منذ الفوز على البقعة بثلاثية نظيفة في المباراة الأولى بالدوري.
- الرمثا حقق ثاني نقطة له في الدوري، وأول نقطة مع المدرب الجديد د.ناجح ذيابات الذي حل بديلا للمدرب العراقي اكرم سلمان.
نتائج مباريات الجولة الرابعة
- ذات راس * البقعة 1-1، سجل لذات راس احمد الجعافرة وللبقعة محمد عبدالحليم.
- الصريح * الجزيرة 1-0، سجله عبدالرؤوف الروابدة.
- الحسين إربد * سحاب 1-1، سجل للحسين أحمد أبو كبير ولسحاب عبدالهادي المحارمة.
- الفيصلي * الأهلي 2-1، سجل للفيصلي بهاء عبدالرحمن وبلال قويدر وللأهلي ماركوس.
- شباب الأردن * المنشية 2-1، سجل لشباب الأردن لؤي عمران ورائد النواطير وللمنشية سليمان العزام.
- الرمثا * الوحدات 0-0.
مواعيد مباريات الجولة الخامسة
- شباب الأردن * الأهلي، الخميس 1-12، الساعة 4، ستاد عمان.
- الحسين إربد * الجزيرة، الخميس 1-12، الساعة 6.30، ستاد الحسن.
- الوحدات * المنشية، الخميس 1-12، الساعة 6.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- البقعة * سحاب، الجمعة 2-12، الساعة 4، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- الفيصلي * ذات راس، الجمعة 2-12، الساعة 6.30، ستاد عمان.
- الصريح * الرمثا، الجمعة 2-12، الساعة 6.30، ستاد الحسن.


taiseer.aleimeiri@alghad.jo

التعليق