قرار "السلامة" حبيس أدراج "الأمانة"

فيديو "عامل وطن" معلق على جبل يثير الذعر

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • مبنى أمانة عمان الكبرى-(أرشيفية)

مؤيد أبو صبيح

عمان –  على الرغم من اتخاذ أمانة عمان الكبرى قرارا باستحداث مديرية للسلامة العامة، في ظل تزايد إصابات العمل لعامليها في الميدان، إلا أن القرار بقي حبيس الأدراج منذ أكثر من عام ونصف العام.
وتفتح حادثتا تدهور سيارتين تعملان في قطاع البيئة مؤخرا في منطقتي المدينة والمقابلين، الباب على مصراعيه مجددا للحديث عن معايير السلامة العامة المتخذة في الميدان، فضلا عن الأخطار التي يتعرض لها "عمال الوطن" في الميدان، وكان آخرها الفيديو الذي تم تداوله مؤخرا على مواقع التواصل الإجتماعي لعدد من العمال يتدلون بالحبال من قمة أحد الجبال لتقطيع أعشاب دون توافر شروط السلامة العامة، ما قد يعرض حياتهم لخطر السقوط من مرتفع شاهق.
مصدر في "الأمانة" أبلغ "الغد"، أن قرارا اتخذ سابقا من قبل الإدارة العليا باستحداث مديرية للسلامة العامة، لكن القرار بقي حبيس الأدراج دون متابعة.
وتظهر أحدث إحصائيات الأمانة، بحسب ما نقل سابقا عن نائب مدير المدينة لشؤون البيئة والمناطق باسم الطراونة، إصابة 74 عامل وطن في عامي 2015 و2016، من أصل 126 إصابة بين موظفي الأمانة، في حين بلغ عدد وفيات عمال الوطن 6، منها واحدة نتيجة صعقة كهربائية في دائرة معالجة النفايات.
بدوره، أكد مدير عام المرصد العمالي أحمد عوض، لـ"الغد" أنه "رغم ما يتم الحديث عنه في الأمانة حول احترام معايير السلامة العامة، فما زلنا نشاهد خروقات نسبية في هذا الجانب".
وتابع عوض أن احترام شروط السلامة المهنية، خصوصا عند عمال الوطن، يبدو "غائبا".
وأضاف: "بين الفينة والأخرى نشاهد صورا وأفلام فيديو تظهر عدم التزام بهذه المغايير، ولا تبرر الحجج التي يسوقها بعض الإداريين في الأمانة لاقتراف مثل هذه الانتهاكات، لأن الأمانة هي المعنية بتعميق وزيادة وعي العاملين لديها بضرورة استخدام أدوات السلامة العامة وتدريبهم عليها".
ورفض ما وصفه "التقولات التي تصدر عن بعض مسؤولي الأمانة، بأن العديد من العاملين لا يلتزمون بهذه الاشتراطات"، مشيرا إلى أن الأمانة "مسؤولة عن هذا الملف وليس العامل وحده".
وتابع أن الصحة والسلامة المهنية تعتبران من أهم معايير وشروط العمل اللائق، مشيرا إلى أن توفير بيئة عمل آمنة يعد هدفا أساسياً لمختلف أطراف العملية الإنتاجية، سواء كانوا عمالا أو أصحاب عمل أو حكومة، مشددا على ضرورة تطبيق معايير الصحة والسلامة المهنية المنصوص عليها في التشريعات الأردنية والمعايير الدولية، من خلال تكثيف التنسيق بين الجهات الرسمية المنوط بها ضمان مستوى عال للصحة والسلامة المهنية، وتفعيل جهود التفتيش على منشآت الأعمال.
وطالب عوض بتشديد الرقابة على مؤسسات الأعمال، سواء كانت خاصة أو عامة أو بلديات، وتضمين سياسات الصحة والسلامة المهنية في التشريعات، مشيرا إلى وجود "تراجع" فيها لتزايد عدد الإصابات والوفيات، ومنها ما "يجري في "الأمانة"".
من جهته، يطالب رئيس النقابة المستقلة للعاملين في الامانة عياش كريشان "الأمانة" بسرعة استحداث "مديرية السلامة العامة"، لزيادة الاهتمام العمال الذين يعتبرون عصب العمل في "الأمانة".

التعليق