السفير الفرنسي: الأردن لديه خبرة في المحافظة على التراث

تم نشره في الخميس 1 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

رداد ثلجي القرالة

عمان- قال السفير الفرنسي في عمان دافيد بيرتولوتي إن "الأردن يمتلك خبرات كبيرة في مجال المحافظة على التراث والمواقع الأثرية".
وبين بيرتولوتي في لقاء مع عدد من الصحفيين المعنيين بالقطاع السياحي أن "الحكومة الفرنسية بالتعاون مع دولة الامارات العربية المتحدة ستعقد مؤتمرا حول التراث المعرّض للخطر في مناطق النزاعات والحروب في 2و3 كانون الاول(ديسمبر) من العام الحالي".
واشار الى أن الحكومة الفرنسية اطلقت مبادرة لانشاء صندوق من اجل حفظ الاثار المهددة في مناطق النزاعات والحروب بقيمة مالية تصل لــ100 مليون دولار لحماية التراث العالمي المعرض للخطر فيما ستساهم فرنسا بما قيمته 30 مليون دولار.
وسيشارك في المؤتمر المزمع عقده الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند وولي عهد دولة ابو ظبي/ الامارات العربية المتحدة محمد بن زايد آل نهيان وعدد كبير من قيادات الدول العربية والخليجية والاجنبية.
واضاف أن المؤتمر سيناقش عدة محاور تختص بايجاد ملاذ آمن مؤقت لحماية القطع الاثرية والرسومات والمخطوطات التاريخية اثر النزاعات والحروب، واستهداف الدول التي يتم بها عمليات التدمير وذات النزاعات والحروب.
وقال "فرنسا ستعمل على مشاركة اليونسكو في المؤتمر كمحاولة لإقناع الدول العربية بشكل خاص بأهمية المساعي الفرنسية الجديدة للمساهمة بشكل فاعل في حماية التراث العربي من مخاطر الحروب والنزاعات والاعمال التخريبية والممارسات الخاطئة من بعض الجهات".
وأكد اهمية وجود منظمات دولية مثل اليونسكو والاتحاد الاوروبي وغيرها في المؤتمر الدولي سعيا للحصول على تمويل لحماية الاثار العالمية والحفاظ عليها والتي باتت مهددة بسبب الصراعات والنزاعات.
واشار الى مشاركة قادة دول خليجية  وقادة دول عربية على رأسها الاردن ومصر والمغرب وغيرها الكثير من الدول حيث سيناقش انشاء (ملاذات امنة) لنقل الاثار المهددة بالدمار والنهب وفق اتفاقيات دولية يتم بموجبها ارجاع الاثار الى دولها بعد توقف العمليات العسكرية فيها وانتهاء مصدر التهديد لها.
ولفت الى اهمية الجهود الدبلوماسية الفرنسية في اخذ زمام المبادرات الانسانية في حماية الاثار والتراث والمتاحف خلال الازمات والحروب والكوارث وايجاد "ملاذات امنة " فيها او قريبة منها او في دول الجوار او في مكان يتم الاتفاق عليه من خلال اتفاقيات موقعة بهدف ارجاعها الى هذه الدول بعد الانتهاء من الازمة او الحرب المنعقدة فيها كونها تمثل ارثا حضاريا لا يعوض ابدا وهي جزء من التاريخ الانساني الممتد عبر التاريخ.

التعليق