إشهار كتاب ‘‘المملكة الأردنية الهاشمية: من عبدالله الأول إلى عبدالله الثاني‘‘

تم نشره في الأحد 4 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

عمان - احتفل في المركز الثقافي الملكي، بإشهار كتاب "المملكة الأردنيّة الهاشميّة: من عبدالله الأوّل إلى عبدالله الثاني" لمؤلّفه مدير المراسم والتشريفات في السفارة الأردنيّة بلندن محمد محمود الطَّوَرة.
وثمّن راعي الحفل الوزير الأسبق سمير الحباشنة، في الحفل الذي جرى أمس بحضور مدير عام المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة، جهد المؤلّف الطَّوَرة الذي قدّم الإنجاز الأردني للقراء من خلال توثيقه لمفاصل الدّولة وتحدياتها وظروفها منذ فترة التأسيس، إلى ما نشهده اليوم من تقدّم في شتّى ميادين الحياة.
واستذكر وزير الإعلام الأسبق الدكتور سمير مطاوع، في سياق إشادته بالكتاب، محبّة الناس للهاشميين، وما تركه اغتيال الجدّ المؤسس من أثر في قلوب محبّيه، مقدّما شهادة، من خلال عمله الدبلوماسي، على أخلاق الهاشميين وتصميمهم على النهوض بالأردن، وبرامجهم في التطوير والتحديث والإصلاح.
وقدّم الوزير الأسبق الدكتور كليب الفواز، في الحفل الذي أداره الزميل صدّام المجالي إطلالةً تاريخيّة على مشروع الثورة العربيّة الكبرى وأهدافها القوميّة وتأسيس إمارة شرق الأردن، وفهم الهاشميين لدور الأردن المحوري في حملهم أمانة الحكم ورسالة الشرعيّة، مشيداً بما يشتمل عليه الكتاب من توثيق لمحطّات مهمّة في تاريخ الدولة، داعياً إلى قراءة تاريخ الأردن وتوثيقه. وتحدّث المؤرخ عمر العرموطي عن تفاني بني هاشم في خدمة قضايا الأردن وفلسطين وأمّة العرب والإسلام، من خلال إنجازاتهم التي تحتاج الى التوثّيق والاحتفاء بها، خصوصاً ان المؤلف الطّورة تناول في كتابه السياسة الأردنيّة القائمة على الاعتدال والوسطيّة والانفتاح وحريّة التعبير.
وقال المؤلّف الطّوَرَة إن الهدف من الكتاب ربط الأجيال اللاحقة بالمنجز الوطني، من خلال التوثيق للحياة السياسيّة والاقتصاديّة والفكريّة والاجتماعيّة والتربويّة والنهضة الأردنيّة الشاملة.-(بترا)

التعليق