انطلاقة جديدة لمجلس الأعمال الأردني- السعودي المشترك

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2016. 06:14 مـساءً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي وولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان- (أرشيفية)

عمان- أكد ممثلو مجلس الاعمال الاردني - السعودي ان "المجلس سيشهد انطلاقة جديدة نحو علاقة اقتصادية اقوى من خلال استغلال الفرص واقامة المشاريع المشتركة بين البلدين.

جاء ذلك اجتماع تنسيقي عقد مساء امس بعمان بحضور رئيس الجانب الاردني رئيس غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي، ورئيس الجانب السعودي رئيس مجلس الغرف السعودية حمدان بن عبد الله السمرين وممثلي قطاعات اقتصادية مختلفة من الجانبين.

وتم خلال الاجتماع تأكيد وضع آليات عملية تسهم في تذليل العقبات التي تحول دون تعزيز التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجارية بين البلدين الشقيقين.

وثمن العين الكباريتي توجيهات سفير المملكة العربية السعودية في الاردن الامير خالد بن فيصل آل سعود، بتسهيل الحصول على تأشيرات لرجال الاعمال الاردنيين بتوصية من المجلس وغرفة تجارة الأردن.

وحث اصحاب الاعمال في السعودية للاستفادة من قرار تبسيط قواعد المنشأ الجديد بين الاردن والاتحاد الأوروبي من خلال اقامة مشاريع في المناطق المشمولة والتصدير لدول الاتحاد الاوروبي.

واقترح الكباريتي إنشاء صندوق مشترك لدعم أنشطة أعمال المجلس وإعداد الدراسات اللازمة بمساهمة غرف البلدين، اضافة الى عقد اجتماع لإطلاق أعمال مجلس الأعمال الجديدة ووضع آلية عملية تسهم في تعزيز التعاون الاقتصادي واقامة مشاريع مشتركة بين البلدين.

ودعا الى إيجاد مكتب دائم للمجلس لتنسيق أعماله كمركز أعمال لتقديم الخدمات والمعلومات اللازمة لأعضاء المجلس ومتابعة تنفيذ نشاطات المجلس على ان يكون في الغرف التجارية في كل البلدين، معبرا عن امله بأن يسهم المجلس في ايجاد خارطة طريق جديدة لاستقطاب استثمارات مشتركة في المستقبل القريب.

واكد الكباريتي ان العلاقة التاريخية المتميزة بين قيادتي البلدين انعكست بشكل ايجابي على مختلف المجالات مبينا ان لاستثمارات السعودية التي قامت في المملكة حققت خلال السنوات الماضية نموا كبيرا وعوائد على الاستثمار كما اعطت قيمة مضافة للاقتصاد الوطني من خلال توفيرها لفرص عمل للأردنيين وتعزيز التبادل التجاري.

وبين ان العلاقات الأردنية السعودية تعد نموذجا فريداً وحياً للتكامل الاستراتيجي في جميع المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وأن المملكة العربية السعودية تعد الشريك الاقتصادي الاول للأردن.

واعرب الكباريتي عن تقدير القطاع الاقتصادي الأردني لمواقف المملكة العربية السعودية في محاربة التطرف والارهاب والمحافظة على وحدة العالم الاسلامي.

الى ذلك اقترح السمرين من اجل تعزيز دور عمل المجلس إنشاء صندوق مشترك لدعم أنشطة أعمال المجلس وإعداد الدراسات اللازمة بمساهمة ألف دينار من كل عضو اضافة الى إنشاء لجان فرعية قطاعية بشخصين من كل جانب، مؤكدا اهتمام بلاده الكبير لإنجاح فعاليات المجلس.(بترا)

التعليق