مفاجآت الكرة الأوروبية

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً

عشاق كرة القدم الإنجليزية والأوروبية والمتابعون لها وهي الأكثر شعبية في العالم، لن ينسوا المفاجأة التي صنعها فريق لستر سيتي، عندما فاز وخارج أي توقعات ببطولة الدوري الإنجليزي لموسم 2015-2016 والذي يعد أعرق الدوريات في العالم، كما سعد العرب بفوز لاعب لستر "الجزائري رياض محرز" بلقب أحسن لاعب في الدوري الإنجليزي.
ترتيب لستر سيتي حاليا في الدوري الإنجليزي هو في المركز 15 من أصل 20 فريقا وهو عدد الأندية المشاركة، وله 13 نقطة من 14 مباراة.. أي أنه حصل على 13 نقطة من أصل 42 وبذلك فقد 29 نقطة حتى الآن.
وهذا يدل على أنه في وضع صعب في الدوري الإنجليزي بدلا من أن يكون متصدرا استمرارا لإنجازاته الموسم الماضي.
وفي المقابل، تأهل فريق ليستر من أول مشاركة له بدوري الأبطال الأوروبي لدور الـ16 عن المجموعات وهو الآن بطل مجموعته.
هذه المشاركة في دوري الأبطال الأوروبي ستوفر له عائدات مالية وتسويقية والمزيد من الشهرة الأوروبية، لكن السؤال المطروح كيف تراجع أداء هذا الفريق محليا وهو مهدد بالهبوط في الوقت الذي تسير أموره أوروبيا بشكل جيد، لأنه يتصدر المجموعة السابعة في البطولة الأوروبية بـ13 نقطة، بعد أن فاز في 4 مباريات وتعادل في مباراة واحدة ولم يخسر أي مباراة؟.
ويبدو أن المشهد ربما يتكرر هذا الموسم في الدوري الألماني؛ حيث يتصدر فريق لايبزيج الدوري وهو فريق من خارج فرق المقدمة والقمة المعروفة، حيث تحصل على 33 نقطة من 13 مباراة لم يخسر فيها أي مباراة، فهل سيكمل مشواره كما حصل مع لستر لينال لقب بطل الدوري الألماني؟.
لذا يجب ألا نستغرب النتائج المتقلبة في الدوري المحلي، حيث تتضارب نتائج فرق المقدمة صعودا وهبوطا في المستوى والنتائج، بينما تحقق أندية صاعدة وأخرى واعدة نتائج كبيرة.
هذا هو عالم كرة القدم فهو غريب عجيب أحيانا كثيرة لا يمكن أن يخلو من المفاجآت أو التوقعات، ولذلك يقال "الكرة المجنونة" أو "الكرة المدورة" التي لا تستقر على حال.

التعليق