الساكت: نسعى لتعزيز ثقافة الاعتزاز بالصناعة الوطنية

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

عمان -الغد- أكد المهندس موسى الساكت رئيس اللجنة المشرفة على حملة "صنع في الأردن"، أن الحملة تهدف إلى تعزيز ثقة المستهلك الأردني بالمنتجات الوطنية من خلال ترسيخ فكرة جودتها ومضاهاتها لجودة المنتجات المستوردة وعبر التركيز على تنافسية أسعارها مقارنة بالمنتجات المستوردة، اضافة الى دورها في تشغيل الأيدي العاملة الوطنية.
واضاف الساكت خلال زيارة قام بها فريق حملة "صنع في الأردن" إلى مدرسة الصويفية الشاملة للبنات، أن المرحلة الحالية من الحملة التي أطلقتها غرفة صناعة عمان والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية وبدعم من غرفة صناعة الأردن وغرفتي صناعة إربد والزرقاء، تتضمن ضمن أنشطتها الاستمرار في زيارة المدارس اضافة الى تنظيم رحلات مدرسية إلى المصانع، بهدف توعية طلاب المدارس بأهمية دعم الصناعة الوطنية، وترسيخ جودة هذه الصناعات ومضاهاتها لجودة المنتجات المستوردة، إضافة إلى دورها في تشغيل الأيدي العاملة الوطنية، والعوائد الإقتصادية التي تعود على المملكة عندما يتم الإقبال على شراء الصناعات الوطنية، وكذلك حثهم على دخول مجال العمل في القطاع الصناعي، لما يتمتع به هذا القطاع من فرص واعدة.
وثمّن الساكت التعاون الذي أبدته كافة الوزارات والمؤسسات الرسمية والخاصة مع الحملة، ومساهمتها في أنشطتها، وخصوصا وزارة التربية والتعليم وعلى رأسها الدكتور محمد الذنيبات ووزارة الصناعة والتجارة والتموين، وكذلك المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية، والمراكز التجارية والمولات، ووسائل الاعلام المختلفة من تلفزيون واذاعة وصحف ورقية، مشددا على أن هذه الحملة التي أطلقتها الغرفة تحولت الى حملة وطنية تحظى بدعم جميع فعاليات القطاعين العام والخاص.
واوضح الساكت أن الحملة ايضا استهدفت الصناعيين أنفسهم من خلال تحفيزهم على تطوير منتجاتهم بما يرسخ جودتها ويحسن نوعيتها لتلبية حاجات وأذواق المستهلكين على اختلاف شرائح المجتمع، آملا أن تؤتي هذه الحملة ثمارها على المديين المتوسط والبعيد، من خلال زيادة تواجد المنتجات الوطنية في الاسواق وزيادة الاقبال على شرائها من المواطنين، بما ينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطني.

التعليق