"أكيد": خبر "حديث الجنود" يحتوي تجاوزات مهنية والتباسا بين الحقيقة والتضليل

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

عمان - قال مرصد مصداقية الإعلام الأردني "أكيد" إن خبر قضية احتجاز الكاتب ايمن العتوم، صاحب رواية "حديث الجنود"، بوسائل الإعلام المحلية والإقليمية، وفي برنامج "خارج النص" الذي بث على قناة الجزيرة الفضائية القطرية، "يحتوي تجاوزات مهنية والتباسا بين الحقيقة والتضليل".
وأضاف، في تقرير أمس، انتشر خبر "احتجاز" العتوم بعد منشور كتبه على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أعلن فيه أنه محتجز، والسبب يتعلق بروايته "حديث الجنود".
وتابع تبنت مواقع إلكترونية أسباباً مختلفة لاحتجاز الكاتب، فبعضها اعتمد رواية المصدر الأمني حول "الغرامة المالية"، وأخرى قالت إن السبب يتعلق بحلقة "الجزيرة" عن الرواية، وتبنت في حالات أخرى ما نشرته صفحة العتوم حول تهمة "إهانة الشعور الديني" من دون التطرق إلى الغرامة المالية.
وأوضح "أكيد" لم تقم أي وسيلة إعلام بمحاولة لتقديم صورة واضحة بالطرق المهنية، وغابت عن التغطيات مصادر المعلومات ذات الصلة والتي حضرت في الأخبار المتداولة.
واشار إلى أن من أبرزها "هيئة الإعلام" أو الجهات القضائية أو ناشر الرواية للاستفسار عن القضية وتاريخها ومحتواها والتهمة الموجهة، أو "الجزيرة" للاستفسار إن كان للحلقة المشار إليها دور في احتجاز الكاتب.
وأكد أن "أياً من مصادر المعلومات، لم تبادر إلى إعلان موقفها"، مشيراً بالوقت نفسه إلى أن "الصحف الورقية الصادرة أمس حملت تصريحات لمدير عام هيئة الإعلام، أوضحت الحالة القانونية وطبيعة التهمة".
وبخصوص حلقة "الجزيرة"، قال "أكيد" إنها "احتوت على العديد من المخالفات المهنية، فقد أكد الأشخاص الذين تم مقابلتهم معرفتهم أن الرواية غير ممنوعة، وأن التسجيل معهم لم يكن لغايات إعداد هذه الحلقة بالذات، وأنهم لم يبلغوا بذلك، وأنه جرى تقطيع جملاً قالوها في سياقات أخرى وأعيد تركيبها على موضوع الحلقة". - (بترا)

التعليق