حقن الكورتيزون: تعريفها واستخداماتها

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • حقن الكورتيزون بتخفف من الألم والأعراض الالتهابية في مناطق محددة من الجسم - (ارشيفية)

عمان-  تقوم حقن الكورتيزون بالتخفيف من الألم والأعراض الالتهابية في مناطق محددة من الجسم. وعادة ما يتم حقنها بالمفاصل، منها الكاحل والركبة والرسغ والمرفق والظهر. كما ويتم حقنها أيضا في المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين، وذلك بالإضافة إلى الحقن العضلية والوريدية، غير أنها خارج نطاق ما يلي. وهذا بحسب موقع "www.mayoclinic.org" الذي أضاف أن العديد من اختصاصيي الرعاية الصحية قادرون على إعطاء حقن الكورتيزون، غير أن المتخصص الذي يجب أن يعطي المريض حقنته يعتمد على الحالة التي يتم علاجها. فعلى سبيل المثال، بإمكان الطبيب العام إعطاء حقنة الكورتيزون في غير المفاصل، لكن عادة ما يقوم طبيب العظام أو اختصاصي الروماتيزم بإعطاء حقن المفاصل بناء على الحالة التي يتم علاجها. أما أطباء الجلدية، فهم عادة من يقومون بإعطاء حقن الكورتيزون لمصابي أمراض جلدية محددة، وذلك بالإضافة إلى مستحضرات خاصة للتقليل من احتمالية تغير مظهر الجلد بعد الحقنة.
وبحسب موقع "www.medicinenet.com"، فعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن حقن الكورتزون مؤلمة، إلى أنها غالبا ما لا تكون كذلك إن أعطيت على يد خبير. أي أن الألم يكون طفيفا، لكن في أحيان قليلة، قد تترافق حقن الكورتيزون التي تعطى في المفصل المتنكس، خصوصا إن كان المفصل صغيرا كمفاصل الأصابع، مع بعض الألم.
أسباب استخدام حقن الكورتيزون
تعد حقن الكورتيزون شديدة الفعالية في علاج التهابات المفاصل، منها التهاب المفاصل الرثواني، كما ويمكن استخدامها في علاج حالات أخرى، منها ما يلي:
- النقرس.
- التهاب المفاصل الصدفي.
- التهاب الأوتار.
- الالتهاب الكيسي.
- التهاب اللفافة الأخمصية.
وتجدر الإشارة إلى أن الكورتيزون لا يعد مسكنا، بل هو مخفف للأعراض الالتهابية. فعندما يخفف من الألم، فذلك يكون بسبب تخفيفه من الأعراض الاتهابية المسببة له.
وعلى الرغم من أن الأعراض الالتهابية التي يعطى الكورتيزون من أجلها قد تعاود الحدوث، إلا أن هذه الحقنة قد تمنح من أشهر إلى سنوات من الراحة للشخص إن استخدمت بالشكل الصحيح. فضلا عن ذلك، فإن هذه الحقنة قد تشفي بعض الحالات عندما تكون المشكلة في منطقة موضعية صغيرة من الأنسجة الناعمة، كحالات التهاب الأوتار، كما أنها تشفي من أنواع معينة من التهابات الجلد.
مميزات حقن الكورتيزون
تتميز حقن الكورتيزون بأنها تحسن من الأعراض الالتهابية الموضعية بشكل أسرع وأكثر فعالية مقارنة بالأدوية التقليدية المضادة للأعراض الالتهابية، والتي تعطى عبر الفم، منها الأسبيرين.
كما أن حقنة واحدة من الكورتيزون تساعد على تجنب الأعراض الجانبية للجرعات الفموية المتعددة من الأدوية الأخرى المضادة للأعراض الالتهابية، أهمها تهيج المعدة.
وتتميز حقن الكورتيزون أيضا بسرعة المفعول والاحتمالية العالية للنجاح.
مضاعفات حقن الكورتزون
تتضمن مضاعفات حقن الكورتزون ما يلي:
- تلف الأعصاب.
- ترقق الجلد والأنسجة الناعمة حول مكان الحقنة.
- انتكاس الألم والأعراض الالتهابية في المفصل.
- تغير لون الجلد حول مكان الحقنة إلى الأبيض أو الفاتح.
- ضعف أو تمزق الوتر.
- ضعف العظام القريبة من مكان الحقنة.
- موت العظام القريبة من مكان الحقنة.
- الارتفاع المؤقت لمستويات السكر في الدم.
- زيادة الوزن.
- انتفاخ الوجه.
- حب الشباب الستيرويدي.
- سهولة الإصابة بالكدمات.
- ارتفاع ضغط الدم.
وتعتمد المضاعفات طويلة الأمد على مقدار الجرعة ومدى تكرارها. فمع التعرض للجرعات العالية وكثرة الحقن، يزداد تعرض الجسم كاملا للكورتيزون.
الحالات التي توجب عدم
استخدام حقن الكورتيزون
ذكر موقع "patient.info" أنه يجب عدم استخدام حقن الكورتيزون في بعض الحالات، منها الحالات الآتية:
- عندما يكون هناك التهاب بكيتيري أو غير ذلك في المفصل أو في المنطقة التي سيتم حقنها أو في أي مكان آخر في الجسم.
- عندما يكون المفصل متدمرا بسبب التهاب المفاصل كون حقنة الكورتيزون لن تعطي نتيجة في هذه الحالة.
- عندما يكون هناك احتمالية لوجود مشكلة متعلقة بالنزف لدى الشخص أو إن كان يأخذ أدوية مميعة للدم، منها الوارفارين. فحقن الكورتيزون قد تسبب نزيفا في منطقة الحقن.
ويذكر أنه أيضا لا ينصح بأخذ حقن الكورتيزون لأكثر من مرة كل 3 إلى 4 أشهر كونها تزيد من احتمالية إضعاف العظام والأنسجة الناعمة في منطقة الحقن.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق