واشنطن تلغي شحنة أسلحة إلى السعودية اعتراضا على حملة اليمن

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما- (أرشيفية)

واشنطن- الغت ادارة الرئيس الاميركي باراك أوباما تسليم بعض الذخائر لحليفتها السعودية، وسط غضب بشأن عدد القتلى المدنيين الذين يسقطون اثناء الضربات الجوية للمملكة في اليمن.
وقال مسؤول كبير في الادارة لوكالة فرانس برس "لقد اوضحنا ان التعاون الامني الاميركي ليس شيكا على بياض". واضاف "نتيجة لذلك، قررنا عدم المضي قدما في بعض المبيعات العسكرية للخارج (...) من صناديق ذخيرة. وهذا يعكس قلقنا الشديد المستمر في ظل اخطاء في الاستهداف ومتابعة الحملة الجوية بشكل عام في اليمن".
واكدت مصادر اميركية اخرى ان الشحنة كانت من الذخائر الدقيقة التوجيه تصنعها شركة "رايثيون".
وسيؤدي هذا القرار الى مزيد من التوتر في العلاقات المضطربة بين الحليفين.
ويحاول البيت الابيض منذ فترة طويلة تحقيق توازن بين قلقه ازاء سير الحملة السعودية والمخاطرة بالدخول في نزاع اوسع مع شريك رئيسي في الشرق الاوسط.
وترتبط الحملة بشكل وثيق بولي ولي العهد وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان الذي برز بسرعة كلاعب مهم في الرياض.
وتوترت العلاقة بين واشنطن والرياض بعد التوصل الى الاتفاق النووي الدولي مع ايران. وازدادت توترا مع اقرار الكونغرس مؤخرا مشروع قانون يسمح لاقارب ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر بمقاضاة السعودية.
واوضح المتحدث باسم البنتاغون الكابتن جيف ديفيس انه "اعتبارا من اليوم تستمر مساعدتنا. لكنها كانت محدودة للغاية، وتتضمن التزود بالوقود ومشورة محدودة حول كيفية توجيه الضربات".
كما قال مسؤول كبير في الادارة الاميركية ان مساعدة اضافية يمكن ان تركز الآن على "تدريب القوات الجوية السعودية" على كيفية الاستهداف.
ولم يتسن الحصول على تعليق من السعودية او شركة "رايثيون".
لكن اللواء أحمد عسيري، المتحدث باسم قوات التحالف التي تقودها السعودية في اليمن قال لوكالة فرانس برس "لا نعلق على تصريحات مجهولة". (أ ف ب)

التعليق