تركيز كيني على دواء وعلاج الأردن

تم نشره في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

نيروبي- لاقت منتجات الأدوية والمستلزمات الطبية وقطاع الخدمات العلاجية الأردنية، اهتمام المسؤولين الرسميين وقطاع الأعمال الكيني المتخصص.
وبدا اهتمام المسؤولين الكينيين واضحا خلال الزيارة التي قام بها صباح أمس وفد من المشاركين في الأسبوع الأردني المقام في العاصمة الكينية نيروبي، ويمثلون قطاعات المستلزمات الطبية والأدوية وخدمات العلاج ، إلى وزارة الصحة الكينية لبحث سبل تطوير التعاون واجراءات تسيير المنتجات الأردنية إلى كينيا.
وقال وزير الصحة الكيني الدكتور كليوبا مايلو خلال استقباله الوفد الأردني برئاسة رئيس هيئة الاستثمار ثابت الور إن العلاقات الأردنية الكينية تمر في الوقت الحالي في أحسن الظروف، مشيرا إلى العلاقات الأخوية التي تربط قيادة البلدين.
وقال إن هناك رغبة حقيقية لدفع العلاقات بين البلدين أعلى درجات التعاون، مشددا على أهمية وجدوى استفادة كينيا من الخبرات الأردنية في المجال الطبي والعلاجي سيما في علاجات القلب، طالبا وزارته الاستعجال والاستفادة من منتجات اللوازم والمستهلكات الطبية والأدوية الأردنية.
وأكد كليوبا أن الدواء الأردني يلقى قبولا كبيرا في الأسواق الأفريقية، بسبب السمعة الحسنة واقبال المتخصصين عليه نتيجة تأثيراته التي تضاهي كبرى شركات الأدوية العالمية، مشددا على أهمية الاستعانة بالخبرات الأردنية في مجال الصيدلة.
وأضاف كليوبا أن كينيا بحاجة الى منتجات اللوازم الطبية والعلاجية بكثرة، داعيا المستثمرين الأردنيين للاستثمار في انتاج الدواء وصناعة المستلزمات العلاجية التي تلقى طلبا في أسواق شرق أفريقيا.
وأشار إلى أن ضرورة تعاون الخبراء في مجال الطب الأردنيين مع نظرائهم الكينيين لدعم مهنة الطب في كينيا عن طريق التدريب أو اقامة منشات علاجية ومستشفيات بخبرات وسواعد أردنية في كينيا.
بدوره، دعا الور الوزير الكيني لزيارة المملكة خلال منتصف العام المقبل للتباحث في مجالات التعاون والاستثمار بين الجانبين، مشيرا إلى افق واسعة لاستفادة من كلا الجانبين فيما يخص القطاع الطبي والعلاجي خصوصا في قطاع العلاج والمشافي.
من جانبه، أكد مدير مركز الأردن للعظام والمفاصل والعمود الفقري الدكتور زياد الزعبي ان فرصة الدخول الى سوق كينيا العلاجي رحبة وذات جدوى عالية ، مشيرا إلى أهمية معالجة تحديات الانتقال والسفرالى الاردن او العكس كذلك دخول الجنسية الكينية إلى الأردن واعتبارها من الجنسيات غير المقيدة.
وقال الزعبي الذي يشغل رئاسة الجمعية العالمية لترميم الاعصاب إن المستثمر الأردني نجح في اقامة وتسيير استثمارات علاجية بالعراق ودول شمال وسط آسيا لافتا إلى أن عامل التنافس في السوق الكيني قليل اذا ما تجاوزنا المنافس الهندي والباكستاني.
وقال مدير عام شركة رتاج لصناعة الأدوية الدكتور عيد ابو دلبوح إن الأردن يتميز بانه الدولة الوحيدة في المنطقة التي تصدر من الدواء أكثر مما تستورد، مشيرا إلى أن السوق الافريقي وخصوصا الكيني يعتبر من أهم الأسواق المستهدفة للدواء الأردني.-(بترا)

التعليق