الكرك: شكاوى من انتشار عشوائي لمحال حرفية وسط الأحياء السكنية

تم نشره في الاثنين 19 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 19 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:24 صباحاً
  • مبنى بلدية الكرك - (الغد)

هشال العضايلة

الكرك – يشتكي سكان في مختلف مناطق محافظة الكرك، من تواجد محال حرفية مختلفة بين الأحياء السكنية ما يشكل ازعاجا للسكان.
وأشاروا الى ان المحال الحرفية التي تعمل في مختلف المهن وخصوصا الحدادة والنجارة ومعامل الطوب ومناشير الحجر وغسيل وإصلاح المركبات، تنتشر بكثرة في الاحياء السكنية ما يلحق اذى بالمواطنين، بسبب الاصوات المرتفعة الناتجة عن بعض المهن، بالإضافة الى تواجد العديد من المركبات والمواطنين في هذه المحال بشكل يومي وأحيانا حتى ساعات متأخرة من الليل في بعض المهن.
وقال علي الخضري من سكان منطقة الحوية إن منطقة المدينة الحرفية التي يقع فيها احد الاحياء السكنية ما زالت تعاني من وجود عشرات المحال ومعامل الطوب ومناشير الحجر  المخالفة، رغم شكاوى المواطنين القاطنين بالمنطقة للجهات الرسمية بخصوص الازعاج والاذى الذي يلحق بهم نتيجة الاصوات المرتفعة الصادرة من مناشير الحجر ومعامل الطوب ومعامل تصنيع الحجارة والرخام.
واشار الى ان العديد من القرارات من قبل الجهات الرسمية بالمحافظة وخصوصا البلدية قضت بنقل هذه المحال الى منطقة واحدة بعيدا عن الاحياء السكنية حرصا على سلامة المواطنين وصحتهم العامة، ولكن لم يتم تطبيقها.
وأشار المواطن علي احمد من سكان بلدة الثنية ان المنطقة التي تعد من المناطق الاكثر ازدحاما بالسكان بمدينة الكرك تعاني من وجود العديد من المحال الحرفية والمنتشرة بين الاحياء السكنية ما يشكل ازعاجا للمواطنين وخصوصا تلك التي تعمل بالحدادة والنجارة واصلاح وغسيل المركبات.
ولفت الى معاناة العديد من المواطنين من خلال تلف مركباتهم بسبب ما يلقيه اصحاب هذه المحال من نفايات معدنية بالشارع العام وتتلف اطارات المركبات بشكل  متكرر، بالإضافة الى الاصوات المرتفعة التي تصدر عن المحال الحرفية اثناء عملية تصنيع المواد وخصوصا الحديد الذي يتم وضعه بالشارع العام ويمنع حركة السير والمشاة في اغلب الاحيان.
وطالب سكان في بلدتي المنشية ومؤتة الجهات الرسمية في المحافظة بالعمل على توفير مدينة حرفية متكاملة، ونقل جميع المحال الحرفية اليها وتوفير كافة الخدمات فيها حرصا على سلامة المواطنين، مشيرين الى ان  كلتا البلدتين تعانيان من وجود المحال الحرفية بشكل عشوائي في الشوارع الرئيسة بحيث تجد جميع  انواع الحرف المختلفة في الشوارع المختلفة.
من جهته، قال رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة إن بلدية الكرك بالتعاون مع وزارة البلديات نفذت مدينة حرفية متكاملة في شرقي المحافظة ويجري عملية نقل كافة معامل الطوب ومناشير صناعة الحجر والرخام اليها، لافتا الى انتقال العديد من المحال إليها في الوقت الحالي وإخلاء مواقعها السابقة.
وبين ان البلدية اوقفت ترخيص المحال الحرفية وخصوصا معامل الطوب ومناشير الحجر في المناطق التي تتواجد فيها حاليا، الا بعد انتقالها الى المدينة الحرفية الجديدة، مشددا على حرص البلدية على تنظيم عملية العمل لمختلف المحال التجارية الحرفية بما يخدم المواطن ويمنع إلحاق الأذى به.
hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق