الآلاف يشيعون جثمان الشهيد "الشرفات" بالمفرق

ذوو الشهيد الشرفات: ابننا بطل قدم روحه من أجل وطنه

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • وضع أكاليل من الزهور على قبر الشهيد شافي الشرفات بالمفرق بعد تشييع جثمانه أمس-(الغد)

إحسان التميمي

المفرق- شيع الآلاف من المواطنين بمشاركة قوات الدرك جثمان شهيد الواجب العريف شافي سلامة الشرفات بمراسم عسكرية بعد صلاة عصر أمس من مسجد الاشرفية الى مثواه الأخير بمقبرة بلدة السعادة بمشاركة ذوي واقرباء الشهيد وكبار الضباط وزملائه.
واستشهد العريف الشرفات أول من أمس اثناء تأديته الواجب في التعامل مع المجموعة الارهابية في محافظة الكرك.
وبين المشيعون، أن ذكرى الشهيد سوف تبقى في ذاكرة الأردنيين على مدى الزمن، لافتين إلى أن الحادثة البشعة تدفع الشعب الأردني إلى مزيد من الإصرار على محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، لحماية الوطن وجعله آمنا ومستقرا.
واحتسبت عشيرة الشرفات، شافي شهيدا عند الله من شهداء الوطن، الذين قضوا طوال تاريخ الوطن الغالي، وهم يدافعون عن شرف الوطن وحماية الشعب الأردني.
و بقبلة على جبين رضيعته مايا ابنه الأربعة أشهر، غادر الشهيد العريف شافي سلامة الشرفات منزله متوجهاً إلى عمله في إحدى مرتبات قوات الدرك، وليل الاثنين التحق بركب الشهداء الأبرار من نشامى الأجهزة الأمنية خلال تأديته الواجب المقدس في التعامل مع المجموعة الإرهابية في محافظة الكرك.
وانضم الشهيد شافي إلى قوات الدرك وهو في العشرين من عمره قبل خمسة أعوام وحمل حتى أول من أمس رتبة عريف، لكنه يحمل اليوم رتبة شهيد، بالتحاقه بقوافل الشهداء المدافعين عن ثرى الوطن وأمنه في عملية وطنية ضد عصابات الطغيان والشر.
ويقول أحد اقرباءه وهو ضاحي الشرفات، إنه تلقى اتصالاً من قيادة قوات البادية ليل الاثنين لإعلامهم باستشهاد ابنهم شافي خلال المواجهات مع العصابات الإرهابية في الكرك، فتقاطر أبناء العائلة جميعاً للتهنئة باستشهاده دفاعاً عن ثرى الأردن، غير أن الحالة الصحية الصعبة لوالد الشهيد حالت دون إبلاغه أو ابلاغ والدته وزوجته حتى صباح أمس.
ويضيف ضاحي، انه ورغم مرارة فراق الأحبة إلا أن العائلة أكدت ان ابنها بطل وقدم روحه من اجل وطنه ودفاعا عن ترابه، وأكدت التفافها كما الشعب الاردني حول القيادة الهاشمية واعتزازهم باستشهاد ابنهم وهو يؤدي واجبه المقدس.
ويقول "يوماً بعد آخر يبرهن جنودنا من أبناء جهاز الأمن العام وقوات الدرك على التضحية والتسابق من أجل خدمة الأردن الغالي"، مضيفا أن شافي كان يؤدي واجبه تجاه وطنه وأمته، كأي جندي من جنود هذا الوطن، يؤمن بأمنه واستقراره، التحق بقافلة شهداء الواجب ممن قضوا في سبيل الدفاع عن الأردن ورسالة الإسلام والإنسانية.

التعليق