أبرز ردود الأفعال حول قرار مجلس الأمن بشأن الاستيطان الإسرائيلي

تم نشره في السبت 24 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:28 صباحاً - آخر تعديل في السبت 24 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:34 صباحاً
  • مجلس الأمن

الغد- أثار تبني مجلس الأمن الدولي الجمعة قرارا يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ردود أفعال غاضبة لدى المسؤولين الإسرائيليين، بينما رحبت أوسطا عربية ودولية بالقرار الذي جاء بأغلبية 14 عضوا وامتناع عضو واحد هي الولايات المتحدة عن التصويت.

وتاليا أبرز ردود الفعل حول القرار:

ترامب: الأمور ستختلف بعد 20 يناير

علق الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، في حسابه على "تويتر"،   على تبني مجلس الأمن وقف الاستيطان الإسرائيلي في فلسطين، قائلًا: "بالنسبة للأمم المتحدة، فالأمور كلها ستختلف بعد 20 يناير"، في إشارة لموعد تسلمه السلطة من الرئيس الأمريكي، باراك أوباما.

وكان ترامب حث الإدارة الأمريكية أمس على استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار.

نتنياهو: لن نلتزم بالقرار

من جهته، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن تل أبيب ترفض قرار مجلس الأمن "المشين" ولن تلتزم به، وذلك بعد أقل من ساعة على صدور قرار يُدين الاستيطان.

عريقات: قرار مجلس الأمن "يوم نصر"

وقال مسؤول فلسطيني كبير، اليوم الجمعة، إن "تصويت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قرار يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية هو "يوم نصر".

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات: "هذا يوم نصر للقانون الدولي.. نصر للغة المتحضرة والمفاوضات ورفض تام للقوى المتطرفة في إسرائيل".

وأضاف عريقات "المجتمع الدولي قال لشعب إسرائيل إن السبيل للأمن والسلام لن يكون من خلال الاحتلال... وإنما من خلال السلام وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل على حدود 1967".

كي مون يرحب بالقرار

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون اليوم الجمعية باعتماد مجلس الأمن للقرار الدولي رقم 2334 حول الاستيطان الاسرائيلي في الارض الفلسطينية.

وقال كي مون في بيان صدر باسمه ان "القرار هو خطوة هامة، ويدل على الكثير بشأن قيادة المجلس والجهود الجماعية المطلوبة للمجتمع الدولي للتأكيد على "أن رؤية الدولتين لا تزال قابلة للتحقيق".

واضاف انه يغتنم هذه الفرصة "لتشجيع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين على العمل مع المجتمع الدولي لخلق بيئة مواتية للعودة إلى مفاوضات ذات مغزى" معربا عن استعداد "الامم المتحدة لدعم جميع الأطراف المعنية لتحقيق هذا الهدف".(وكالات)

 

 

التعليق