القضاة : بلدية عجلون تنفق 5 ملايين دينار على البنى التحتية

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً
  • مبنى بلدية عجلون -(ارشيفية)

عامر خطاطبة

عجلون- قال رئيس بلدية عجلون الكبرى المحامي نبيل القضاة إن البلدية لن تستفيد من المنحة الخليجية، مؤكدا أن ما تم انجازه كان من خلال القروض وبعض المنح الاوروبية وصندوق البلدية.
وبين أن البلدية أنفقت زهاء 5 ملايين دينار على مشاريع البنى التحتية والخدمات المختلفة التي وجدت متهالكة، تجاوز بعضها 20 عاما في المناطق الخمس التي تشرف عليها البلدية وهي عجلون وعين جنا وعنجرة والصفا والروابي والتي يقطنها 40 % من سكان المحافظة، وتمتد لمسافة 47 كيلو مترا  من دير البرك شمالا  وحتى سيل الزرقاء جنوبا.
وأضاف أنه تم إعادة تأهيل مجموعة من البنى من شوارع وأماكن تشكل خطورة على السلامة العامة بسبب صعوبة التضاريس، لافتا الى عطاءات تعبيد الشوارع والدخلات والخلطات الاسفلتية والجدران الاستنادية الاسمنتية والحجرية  التي طالت جميع المناطق على شكل عطاءات منفصلة لكل منطقة، مبينا أن بعض الأعمال لم تنجز بعد بسبب الظروف الجوية.
وحول ما أثير بخصوص التشكيلات الاخيرة أكد القضاة أن ذلك من متطلبات ونجاح العمل وضخ دماء جديدة في مواقع مختلفة لتحسين الاداء وتقديم الخدمة للمواطن بصورة مناسبة، مشيرا إلى أنه منح مديري المناطق منذ سنتين صلاحيات رئيس البلدية في العمل والتصرف وخدمة المواطنين في اطار القانون والأنظمة .
وأكد أن البلدية تعمل من أجل خدمة للمواطنين رغم البيروقراطية التي كنا نواجهها ومحاولة تعطيل وعرقلة العمل، مقرا بوجود عدة نقاط سوداء ومواقع خطرة في العديد من مناطق البلدية وهي بحاجة الى معالجة فورية وسريعة جراء الانهيارات والحفريات، كما أن بعض المناطق بحاجة لتطوير وتحسين خدمات البنية التحتية، مؤكدا ان كل ذلك سيعالج وبصورة جذرية .
وأعرب عن أمنياته بتحقيق مشاريع تعزم الحكومة انشاءها كمشروع التلفريك والفندق ومرافق سياحية ضمن المنطقة التنموية بمنطقة الصوان من اراضي اشتفينا التابعة للبلدية، كمشروع تنموي كبير بقيمة 8 ملايين دينار، ما يساهم في خلق فرص عمل لأبناء المحافظة ويحد من الفقر والبطالة.

التعليق