المطلوب خمسيني من الجزائر وبادر بإطلاق النار الكثيف على قوة أمنية مشتركة

‘‘عملية الشوبك‘‘: مقتل إرهابي والقبض على آخر

تم نشره في الخميس 29 كانون الأول / ديسمبر 2016. 12:00 صباحاً
  • رجال الدرك يلاحقون الإرهابي في أحد أودية بلدة حليلة بالشوبك-(من المصدر)
  • رجال الدرك يلاحقون الإرهابي في أحد أودية بلدة حليلة بالشوبك-(من المصدر)

حسين كريشان وطلال غنيمات

عمان - في عملية خاطفة وسريعة، تمكنت قوة أمنية مشتركة بعد تبادل لإطلاق النار من قتل أحد الإرهابيين والقبض على آخر، وضبط أسلحة اتوماتيكية بحوزتهم، خلال عملية دهم أمنية أمس في لواء الشوبك بمحافظة معان.
وبحسب بيان مشترك من مديرية الأمن العام وقوات الدرك، فإن قوة أمنية مشتركة من الأجهزة الأمنية، وبناء على معلومات استخباراتية توجهت عصر أمس لإحدى المزارع الواقعة ضمن اختصاص لواء الشوبك لضبط أحد المطلوبين (من جنسية عربية) والمطلوب لانتمائه لجماعات إرهابية، حيث بادر فور مشاهدته للقوة بإطلاق عيارات نارية كثيفة باتجاههم، وتم على الفور تطويق المنطقة من قبل قوات الدرك للسيطرة عليه وإلقاء القبض عليه.
وأضاف البيان أن المشتبه به رفض الاستسلام واستمر بإطلاق عيارات نارية باتجاه القوة، حيث تم تطبيق قواعد الاشتباك معه، وتمكنت القوة الأمنية من إصابته وقتله وضبط بحوزته سلاح ناري أوتوماتيكي، إضافة إلى كمية من العتاد الحي.
وتابع البيان أنه جرى ضبط شخص آخر يقطن معه داخل المزرعة، كما وبوشرت أعمال التفتيش والتمشيط للمزرعة للبحث عن كل ما يخالف القانون.
ويشير شهود عيان من الشوبك إلى أن الإرهابي الخمسيني وهو من جنسية جزائرية كان هو وابنه البالغ من العمر 21 عاما، يعملان في مزرعة في منطقة "الحليلة" في الشوبك، ويدعي أنه من الجنسية السورية، وأن زوجته قتلها النظام السوري.
وأوضحوا أن المزرعة التي يعمل بها الإرهابيان منذ 5 أشهر تقريبا تعود لأحد أبناء الشوبك والذي يقطن في عمان، مشيرين إلى أن المنطقة يوجد بها بيوت حديثة وقديمة تراثية متناثرة وبعيدة عن بعضها البعض.
وبينوا أن هذا الإرهابي وابنه، واللذين لا يعرف سكان القرية من أين أتيا قبل ذلك، كانا يتواريان عن الأنظار دائما، ولا يخالطان سكان المنطقة، إلا القريبين من منطقة المزرعة وفي حالات نادرة.
ويؤكد شهود عيان من سكان المنطقة أن الإرهابي كان يدعي أنه أبكم  ولا يسمع ويتحدث لغة إشارة الصم والبكم حتى لا يلفت انظار الناس إليه، ويمنع الناس من الاحتكاك به.
وبين أحد سكان المنطقة القريبين من المزرعة وطلب عدم نشر اسمه أنه قام ذات مرة بإيصال ابن الإرهابي، لدى مشاهدته مصادفة على قارعة الطريق ويريد الذهاب الى أحد المحال التجارية في مدينة الشوبك.
وأضاف أنه لاحظ عليه أنه قليل الكلام اذ لم يتحدث إليه إلا قليلا رغم توجيه عدة اسئلة له، مشيرا الى انه سأله من أية منطقة انت، فأجابه أنه سوري ويسكن مع والده ويعمل معه في المزرعة.
وأكد أنه لم يلاحظ عليهما أية ملاحظات مريبة تدل على نواياهما بتنفيذ أي أعمال إرهابية أو إجرامية، كون غالبية أوقاتهما يقضيانها داخل المزرعة، ولا يشاهدونهما إلا نادرا.
ولفت إلى أنه تمت مداهمة أحد المنازل القريبة من المزرعة قبل ثلاثة ايام والقبض على مطلوبين اثنين.
ويشار إلى ان الاجهزة الامنية تنفذ حملات مداهمة في عدة محافظات عقب العمليتين الإرهابيتين التي ارتكبها إرهابيون في الكرك وقريفلا خلال الاسبوع الماضي، اسفرت الاولى عن استشهاد 10 اشخاص ومقتل 4 إرهابيين، والثانية عن استشهاد 4 رجال أمن وإرهابي والقبض على آخر.-(بترا)

التعليق