حكومة نتنياهو ستفرض "السيادة" على مناطق واسعة في الضفة

تم نشره في الجمعة 30 كانون الأول / ديسمبر 2016. 01:00 صباحاً

 برهوم جرايسي

الناصرة- أعلن وزير التعليم في حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، رئيس تحالف أحزاب المستوطنين "البيت اليهودي" أمس، أنه مع بدء ولاية الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، ستشرع حكومته في فرض ما يسمى "السيادة الإسرائيلية"، على مناطق واسعة من الضفة الفلسطينية المحتلة، بدءا من شرق مدينة القدس. في حين شنّ هجوما شديد اللهجة على وزير الخارجية الأميركي جون كيري، على خلفية خطابه حول القضية الفلسطينية مساء الأربعاء في واشنطن.
وقال بينيت في مقابلة مع موقع "واينت" الاخباري الإسرائيلي التابع لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، إنه مع دخول دونالد ترامب الى البيت الابيض، "ينتهي عهد دولة فلسطينية، وسنسقط فلسطين عن جدول الأعمال"، وتابع قائلا، إنه مع بدء ولاية ترامب الرئاسية، "سنشرع في سن قوانين لسريان القانون الإسرائيلي على مناطق في يهودا والسامرة، (مستوطنات) معاليه أدوميم (شرق القدس) وغور الأردن، واريئيل وعوفرا، سيكون حكم ذاتي للفلسطينيين".
وتابع بينيت قائلا، "يوجد دولة للفلسطينيين في غزة، وحولتها حركة حماس الى حماستان، وهو هذا موقف حكومة إسرائيل". وكان بينيت قد أعلن بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي ضد الاستيطان في نهاية الاسبوع الماضي، عن فرض ما يسمى "السيادة الإسرائيلية" على مناطق واسعة في الضفة، ولم يلق هذا التصريح في حينه ولا امس، ردا واضحا من شخص نتنياهو، ما يعكس حالة توافق في الحكومة حول هذا الأمر.
إلا أن نائب وزير الخارجية الإسرائيلي مايكل أورن، من حزب "كولانو"، قال إن ولاية ترامب يجب أن تكون بداية لحل الدولتين، رغم أنه حسب ادعائه، لا يوجد في الجانب الآخر (الفلسطيني) من هو مستعد للتوقيع مع إسرائيل على اتفاق. وكان واضحا أن أورن لا يقصد دولة فلسطينية بالشكل الذي يطالب به الفلسطينيون، خاصة وأنه انتقد خطاب وزير الخارجية الأميركي كيري، واعتبره ليس واقعيا.
وكان نتنياهو قد اصدر بيانا قال فيه، إن  "الخطاب الذي ألقاه وزير الخارجية الأميركي جون كيري يشكل خيبة أمل كبيرة. إنه تطرق بشكل مهووس إلى قضية المستوطنات في أرض إسرائيل بدلا من التطرق إلى جذور الصراع وهي الرفض الفلسطيني المستمر للاعتراف بالدولة اليهودية مهما كانت حدودها. ينبغي أن أقول لكم إنني تفاجأت. هذا ما يرتكز عليه وزير خارجية الولايات المتحدة، أكبر قوة عظمى في العالم، في أحد الخطابات الأخيرة التي يلقيها وعلى مدار ساعة كاملة؟ الشرق الأوسط بأسره يحترق ودول كاملة تنهار والإرهاب يتفشى في كل مكان ووزير الخارجية الأميركي يهاجم على مدار أكثر من ساعة الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحافظ على الاستقرار في المنطقة".
وتابع نتنياهو قائلا، "إن كيري خلق معادلة أخلاقية زائفة تقارن بين بناء منزل في يروشلايم (القدس) أو في أحيائها وضواحيها، والإرهاب الذي يستهدف الأبرياء. وبعد أن خلق تلك المعادلة، هو ارتكز على التحدث عن المنزل في يروشلايم ودفع ضريبة كلامية فقط لإدانة الإرهاب".

التعليق