الزرقاء: عشرات المعلمين يعتصمون لحرمانهم من "مراقبة التوجيهي"

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2017. 10:16 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2017. 11:12 مـساءً
  • مقر نقابة المعلمين على طريق المطار بعمان- (تصوير: ساهر قدارة)

حسان التميمي

الزرقاء- اعتصم عشرات المعلمين الثلاثاء، أمام مبنى مديرية تربية الزرقاء الأولى، احتجاجا على قرار حرمانهم من المراقبة على امتحان الثانوية العامة.
وقال المعلمون إن مدير  تربية الزرقاء الأولى منحهم الموافقة على المراقبة بالامتحانات في مديرية التربية والتعليم للواء الجامعة ومن ثم قام بإلغاء التكليف.
فيما أكد مدير التربية الدكتور محمد الوحيدي، ان الغاء تكليف 55 معلماً بالمراقبة على الدورة الشتوية جاء لوجود زهاء 30 بينهم معلمو صف، الأمر الذي سيؤثر على طلبتهم، مبينا انه تلقى شكوى من معلمين آخرين قالوا فيها إن زملاءهم الذين سيراقبون على الامتحانات مسؤولون عن تدريس الصفوف الأساسية.
واضاف الوحيدي، ان تكليف المعلمين بالرقابة على امتحانات الثانوية العامة ليس حقا مكتسبا للمعلم، وبالتالي فإن الغاءه في حال تأثيره على سير العملية التعليمية أمر تقدره المديرية، مضيفا أن المحتجين حاولوا التأثير على قرار التربية للمراقبة خلال هذه الدورة والدورة الصيفية وبالتالي حرمان باقي زملائهم.
بدوره، قال رئيس فرع نقابة المعلمين في الزرقاء، أحمد فتحي، إن النقابة لم تتلق أي دعوة من مجلس النقابة للاعتصام  أمام مبنى مديرية تربية الزرقاء الأولى، وإن الدعوة للاعتصام أطلقها معلمون احتجاجا على قرار مدير التربية بحرمانهم من المراقبة على امتحانات الثانوية العامة التي بدأت الثلاثاء.
وأضاف أن فرع النقابة في الزرقاء سعى للقيام بدور توفيقي ببين المعلمين من جهة والتربية من جهة أخرى، قائلا إن بامكان المديرية اتخاذ قرار انهاء التكليف وابلاغ المعلمين المعنيين قبيل بدء الامتحانات لا الانتظار حتى بدئها.
وقال أحد المعلمين وهو تامر البواليز، انه في كل عام يعاني لواء الجامعة من نقص في أعداد المراقبين ويتم سد النقص من خلال المديريات الاخرى، مضيفا ان تربية الزرقاء تذرعت بوجود معلمي صف ضمن المراقبين لالغاء التكليف، ولو كان هذا الأمر دقيقاً لاكتفت بإلغاء طلبات معلمي الصف فقط وعددهم لا يتجاوز الثلاثين معلما من أصل 55.

التعليق