المومني: حدودنا مع سورية ما تزال "عسكرية مغلقة"

تم نشره في الخميس 5 كانون الثاني / يناير 2017. 05:18 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 5 كانون الثاني / يناير 2017. 08:23 مـساءً
  • الدكتور محمد المومني- (أرشيفية)

عمّان- قال وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني إن الأردن اتفق من المنظمات الدولية على آلية توزيع مساعدات للسوريين المتواجدين على حدود بلادهم مع المملكة، وهم في الداخل السوري ومن خلال مراكز توزيع تشرف عليها هذه المنظمات، مشددا على أن الحدود ما زالت "حدودا عسكرية مغلقة".

جاء ذلك خلال لقاء المومني، مندوباً عن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، وفداً برلمانياً من برلمان الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، برئاسة رئيس لجنة الشؤون الخارجية إلمار بروك، بحضور سفير الاتحاد الأوروبي لدى المملكة أندريا فونتانا.

واطلع الوفد على عدد من الملفات أبرزها، الأزمة السورية وتأثيرها على المملكة وآليات التعامل معها، إضافة إلي جهود الأردن في الحرب على الإرهاب وتجفيف منابعه والحد من استخداماته للإنترنت، فضلاً عن القضية الفلسطينية وتداعياتها على المنطقة كونها جوهر الصراع في الشرق الاوسط.

وبين المومني حجم الضغوط الهائلة التي يتحملها الأردن جراء استضافته للاجئين السوريين على مختلف الأصعدة ولا سيما الأمنية منها والعسكرية، وما يشكل من ضغط على البنية التحتية والتعليم والصحة والمياه والخزينة.

وثمن تعاون الاتحاد الأوروبي مع المملكة في محاولة ايجاد حلول استراتيجية تصبو للتخفيف من آثار الأزمة على الأردن، داعياً الاتحاد والمجتمع الدولي إلى زيادة حجم دعمهم للمملكة لمواجهة التحديات الكبيرة الراهنة، مؤكدا ان دعم الأردن هو استثمار فعّال في تحقيق الاستقرار الاقليمي والدولي.

 

وبين ان القضية الفلسطينية تتصدر أولويات المملكة في كافة المحافل الدولية، وان حل القضية سيكون خطوة هامة ومفصلية في اتجاه تحقيق السلام وحصول الفلسطينيين على العدالة، وان استمرار هذه القضية دون حل يخلق البيئة التي تحفز التطرف والغلو.

وأكد ان الإرهاب عابر للدول والقارات وهو يستهدف الأمن والاستقرار للدول، وان المنظمات الإرهابية تستخدم الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لخدمة أهداف تلك المنظمات الضلالية.

وقال المومني ان الحكومة الأردنية تعكف على دراسة قانون لوسائل التواصل الاجتماعي، بهدف ضمان عدم استخدامها لبث خطاب الكراهية أو المس بالسلم المجتمعي أو بث الإشاعات والفتن، لافتاً الى ان المملكة تبث رسائل مختلفة الأشكال للتوعية بخطورة الإرهاب وعدم استخدام تلك الوسائل لخدمة أهدافها الضلالية.

وثمن الوفد الأوروبي مواقف الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الهادفة إلى تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وشكروا الأردن على مواقفه الرائدة.(بترا)

 

التعليق