نقابيون يعتصمون احتجاجا على فرض ضرائب جديدة

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • جانب من اعتصام نفذه نقابيون أمس أمام مقر مجمع النقابات المهنية -(تصوير: أسامة الرفاعي)

محمد الكيالي

عمان- اعتصم العشرات من النقابيين، أمس، احتجاجا على نية الحكومة فرض ضرائب جديدة ورفع أسعار سلع وخدمات.
ورفع المشاركون في الاعتصام، الذي نُفذ أمام مقر مجمع النقابات المهنية، يافطات كتب عليها: "لا لرفع الأسعار وفرض ضرائب"، و"إلى متى سيقع المواطن ضحية  سياسات اقتصادية فاشلة؟".
وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبو غنيمة إن الاعتصام يأتي تضامنا مع الوطن والشعب ورفضا للسياسات الحكومية الاقتصادية.
وبين، في كلمة خلال الاعتصام، أن النقابات المهنية كانت وما تزال القلعة الصامدة المدافعة عن حرية الوطن والمواطن، داعيا الحكومة الحالية والحكومات المقبلة إلى الـ"التفات لمصادر دخل جديدة تسد بها عجوزات الموازنة بعيدا عن اللجوء لجيب المواطن الذي بات فارغا ولا يلقى ما يسد به رمقه ويوصله إلى آخر الشهر".
وأضاف أبو غنيمة إن المواطن لا يتحمل نتيجة السياسات الاقتصادية الخاطئة للحكومات المتتابعة، وأن على الحكومة ان تشارك المواطن في إدارة الدولة والسياسات الاقتصادية حتى يتحمل جزءا من ذلك.
وتابع أن الوطن وأمنه واستقراره والحفاظ عليه أهم من اسطوانة غاز أو رفع 7 قروش على كل لتر محروقات أو زيادة أسعار هنا أو هناك تزيد من إرهاق الطبقات الفقيرة والمتوسطة.
وطالب أبو غنيمة بـ"ضرورة فتح كل ملفات الفساد والفاسدين، وإحالة القضايا وشبهات الفساد للقضاء وتحصيل حقوق الوطن وأمواله المهدورة في ملفات الفساد".
وقال "إن سد عجز موازنة العام الحالي والمحدد بـ450 مليون دينار يتم من خلال إحضار فاسد واحد من الفاسدين الذين صدر بحقهم قرارات قضائية".
وطالب أبو غنيمة، مجلس النواب بالوقوف موقفا حازما أمام هذه الموازنة المحملة بالضرائب وبنود الجباية، موضحاً أن على المجلس أن يتبنى كل مطالب الشعب وتلبية احتياجاته. وزاد أن صاحب القرار النهائي في هذه الموازنة "هم النواب، فإما ان يقفوا الى جانب المواطن المسحوق وينتصروا له على هذه السياسات الضريبية الخاطئة، وإما أن يقفوا إلى جانب الحكومة وعندها يجب ان يتحملوا مسؤولية قراراتهم".

التعليق