‘‘الشارقة للإعلام‘‘ تستعد لإطلاق ‘‘منشد الشارقة الصغير‘‘

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • جانب من حفل "منشد الشارقة الصغير" في موسمه الثاني - (من المصدر)

عمان- الغد- انطلقت أول من أمس الاستعدادات التحضيرية لفعاليات الموسم الثالث من برنامج "منشد الشارقة الصغير" الذي تنتجه وتقدمه مؤسسة الشارقة للإعلام، لغرس قيم الجمال في نفوس الأجيال الصاعدة، وتعزيز مبادئ الفن الهادف، والإبداع الملتزم عربياً وعالمياً.
ومن المقرر أن تبدأ طواقم البرنامج بجولات ميدانية تغطي من خلالها مناطق إمارة الشارقة كافة؛ حيث تلتقي عدداً من الراغبين بالانضمام إلى المنافسات، وتوزعهم على مجموعات صغيرة، تمهيداً لانطلاق منافسات البرنامج النهائية والتي ستشهد تأهل 64 متسابقاً، على أن يتأهل منهم 8 متسابقين إلى الأمسية الختامية التي ستشهد تتويج الفائز بلقب "منشد الشارقة الصغير 3".
وتعقد لجنة تحكيم الجائزة اختبارات تجارب الأداء للطلبة المشاركين على مدار خمسة أيام.
مدير الإذاعة والتلفزيون بمؤسسة الشارقة للإعلام محمد حسن خلف، قال "عملت مؤسسة الشارقة للإعلام على وضع استراتيجية متكاملة لضمان نجاح الموسم الثالث من "منشد الشارقة الصغير"، بحيث تتوافق وتوجيهات سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الهادفة إلى تعزيز أصول الفن الهادف بين أبناء الجيل الجديد".
وأضاف: "تمكن "منشد الشارقة الصغير" من إثبات نفسه خلال موسميه الماضيين، ونتوقع أن يلقى الموسم الثالث إقبالاً واسعاً من الطلبة والنشء ممن يمتلكون مواهب فنية مميزة، ويرغبون في اكتشاف أنفسهم، والانضمام إلى مجال الإنشاد بمختلف أشكاله".
وأوضح خلف أن المؤسسة من خلال البرنامج توثق العلاقة بين المجتمع وفنون الإنشاد، بصورتها المعاصرة التي تنطلق من القيم السامية، والرسائل الهادفة، لتشكل واحدة من صور الشارقة الداعمة لمختلف أشكال الثقافة والفنون في المنطقة، فالبرنامج يعمق ثقافة الإنشاد بين الأطفال ويتيح أمامهم فرصة لتعلم أصول هذا الفن.
من جانبه، أكد نجم الدين هاشم، المنتج المنفذ للبرنامج أن طواقم مؤسسة الشارقة للإعلام وضعت اللمسات النهائية على الموسم الثالث للبرنامج، موضحاً أن الموسم الجديد سيطل بحلة جديدة، لضمان تميزه؛ حيث ستعمل طواقمه على تعزيز عمليات تدريب المواهب الصغيرة، وحصول كل واحدة منها على ما تحتاجه من دعم واهتمام لتحقيق طموحاتها بالوصول إلى منافسات البرنامج النهائية.
وأشار إلى أن البرنامج تمكن رغم قصر عمره، من التحول إلى تظاهرة فنية كبيرة تعمل على اكتشاف أصحاب المواهب والخامات الصوتية الحقيقية من الأطفال والنشء.
وحول دور إدارة المنطقة التعليمية في مسيرة البرنامج ومشاركة طلبة المدارس، قالت وحيدة عبد العزيز، عضو المجلس الاستشاري، رئيس وحدة الأنشطة في منطقة الشارقة التعليمية: "إن ما تقوم به مؤسسة الشارقة للإعلام يشكل رافداً وداعماً مهماً في اكتشاف المواهب الإبداعية لدى طلبة المدارس، وهذا ما تعمل إدارة الأنشطة على تحقيقه، وتعزيزه، لذلك سهلت الإدارة إجراءات الإعلان عن البرنامج، ونسقت البرامج والمواعيد لتتوافق مع مواعيد الطلبة، وحققت الصلة المباشرة بين القائمين على البرنامج، وإدارات المدارس، فحقق البرنامج شراكة إبداعية وتفاعلية مع المنطقة التعليمية في الشارقة".
ويشار إلى أن برنامج منشد الشارقة الصغير، استطاع أن يقدم للساحة الفنية العربية نجوماً من الأجيال الصاعدة، مبدعين في مجال الإنشاد، وحقق خلال دورتيه السابقتين نجاحاً لافتاً، تكلل بتتويج ثلاثة من المنشدين الصغار في كل دورة، وتصوير عدد من التسجيلات الإنشاديّة بأصواتهم، وما تزال تعرض حتى اليوم على تلفزيون الشارقة والعديد من المواقع العربية والعالمية.

التعليق