117 حالة انتحار العام الماضي والأعلى بتاريخ المملكة

تم نشره في الخميس 19 كانون الثاني / يناير 2017. 02:43 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 19 كانون الثاني / يناير 2017. 11:05 مـساءً
  • صورة تعبيرية لفتاة تحاول الانتحار من أعلى جسر عبدون بعمان بريشة الزميل إحسان حلمي

حمزة دعنا

عمان- أكد مصدر رسمي أن "العام 2016 شهد أعلى عدد حوادث انتحار في تاريخ المملكة، ذهب ضحيتها 117 أردنيا".
وقال المصدر، لـ"الغد"، تنوعت حالات الانتحار ما بين "إطلاق نار وحرق وشنق وشرب سموم وتناول كميات كبيرة من الأدوية، والقفز عن مرتفعات".
وأضاف إن "عدد المنتحرين من الذكور بلغ 91، و26 من الإناث"، مشيرا إلى أن العاصمة كانت "الأعلى في عدد الحالات بواقع 35 حادثة، فيما لم يشهد لواء البترا بمحافظة معان ومنطقة غرب محافظة البلقاء أي حالات انتحار".
وبحسب إحصائية مركز الطب الشرعي لإقليم الجنوب، فإن العام الماضي شهد "تعامل المركز مع 10 حالات انتحار لأشخاص من مختلف الأعمار في محافظة الكرك، بزيادة على العام الذي قبله بواقع ثلاث حالات".
ورغم دعوات الخبراء والمختصين خلال الأعوام السابقة، وتحذيراتهم من تحول الانتحار إلى ظاهرة، غير أن زيادة هذه الحالات، خاصة بين النساء والفتيات، بات يتطلب من كل الجهات الحكومية والأهلية والأسر، العمل ضمن استراتيجية وقائية تقف على الأسباب المؤدية للانتحار وكيفية التصدي لها ومعالجتها.
وبحسب التقرير الإحصائي السنوي للعام 2015 الصادر عن إدارة المعلومات الجنائية في الأردن، فإن هناك "ارتفاعا مستمرا في حالات الانتحار بالمملكة منذ العام 2011 حتى العام 2015، حيث وقعت 446 حالة".
وكان عدد حالات الانتحار المرتكبة العام 2011 بلغ 39، ثم بدأت بالارتفاع، حيث أقدم 86 شخصا على الانتحار العام 2012، و108 العام 2013، ثم انخفض العدد إلى 100 العام 2014، ليعاود الارتفاع العام قبل الماضي حيث بلغ 113 حالة، فيما سجل العام الماضي العدد الأعلى بـ117 حالة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رحمتك يا الله (Ghanem)

    الخميس 19 كانون الثاني / يناير 2017.
    ولا تقطنوا من رحمة الله. يا ناس ارحموا انفسكم و اهلكم . الانتحار ليس الجواب، الاتكال على الله بالدرجة الاولى. الافتاء و رجال الدين و التربية و التعليم و الاسرة يجب ان توضح ان الانتحار ليس الجواب و انه من المحرمات . وما بعد الضيق الا الفرج.