5 مناطق صناعية بالزرقاء بقائمة الاتحاد الأوروبي "لشروط المنشأ"

تم نشره في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

حسان التميمي

الزرقاء – أدرج الاتحاد الاوروبي مؤخراً 5 مناطق صناعية في الزرقاء هي الضليل، الهاشمية، الرصيفة، السخنة، ومنطقة وادي العش ضمن قائمة المناطق المعتمدة من قبل الاتحاد ليشملها قرار تخفيف شروط المنشأ للصادرات الأردني، وفق مدير غرفة صناعة الزرقاء فارس حمودة.
وقال حمودة خلال اجتماع في الغرفة ضم محافظ الزرقاء الدكتور محمد سميران ورئيس واعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة الزرقاء لبحث العديد من القضايا المتعلقة بالقطاع الصناعي في المحافظة إن الغرفة بذلت جهودا كبيرة منذ مؤتمر لندن بهدف إدراج المناطق الصناعية في المحافظة الزرقاء ضمن هذه القائمة.
وبين حمودة ان الأحداث السياسية في الدول العربية المجاورة وإغلاق المعابر الحدودية معها وخصوصا العراق أثر بشكل كبير على الصادرات الصناعية، حيث قامت الغرفة خلال الفترة السابقة في تنفيذ العديد من المبادرات كاستكشاف الاسواق الافريقية لمساعدة الصناعات في المحافظة على فتح اسواق تصديرية جديدة لتعويض خسارة الاسواق العربية والتي اثمرت بتقليل نسبة انخفاض الصادرات الى حدها الأندى بنسبة 2% مقارنة مع انخفاض الصادرات على مستوى المملكة بنسب تصل بحدود 10 %.
وعرض المهندس فارس حمودة رئيس غرفة صناعة الزرقاء عدد من المطالب ذات الأولوية للقطاع الصناعي في محافظة الزرقاء أهمها الإسراع في إنجاز المدينة الصناعية في المحافظة ووضعها على قائمة الاولويات، وخصوصاً أن المستثمرين يطالبون بضرورة ايجاد قطع اراض في مناطق صناعية مخدومة في المحافظة لتمتعها بميزة تنافسية عالية، مبينا أن إنجاز المدينة الصناعية سيساعد على جذب الاستثمارات العربية والأجنبية واستحداث ما يقارب 25 ألف فرصة عمل.
وطالب حمودة بأهمية تحسين البنية التحتية في المناطق الصناعية وخصوصاً منطقة وادي العش التي تعاني من تردي البنية التحتية وانعدام الخدمات وعدم وجود الانارة، بالرغم من كونها من المناطق الصناعية الرئيسية في محافظة الزرقاء وتمتاز بتوسطها الطريق ما بين محافظة العاصمة والزرقاء وقربها من مدينة الرصيفة ومناطق تركز العمالة، حيث نجحت جهود الغرفة في تخصيص دعم من وزارة التخطيط بقيمة 800 الف دينار أردني لتحسين المدخل الرئيس لمنطقة وادي العش مع توسعة الشارع الرئيس لمسافة تزيد على كيلومتر طولي باشراف وزارة البلديات.
من جانبه، طالب نائب رئيس الغرفة حسين حواتمة بأهمية ايجاد حلول لمشكلة البيروقراطية في عملية تجديد التراخيص السنوية للمنشآت الصناعية التي تلاقي بطئا في التنفيذ نتيجة لوضع العديد من العراقيل والعوائق، مشيرا الى جهود الغرفة في تحسين الخدمات المقدمة للقطاع الصناعي في المحافظة للتسهيل عليهم في إنجاز المعاملات وغيرها، حيث قامت الغرفة في تجربة ناجحة للشراكة ما بين القطاعين العام والخاص في استضافة مديرية عمل متخصصة للصناعيين والتي من اهدافها تبني أسلوب الارشاد والتوجيه للمصانع وفق المعايير والمتطلبات الدولية المعتمدة ذات الصلة بالتشغيل والصحة والسلامة المهنية وتشغيل المرأة، وتقديم الحلول مما يعمل ايضاً على تحسين بيئة العمل.
وقال محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران إن المحافظة ممثلة بوزارة الداخلية تعمل بجد لترجمة توجهات الملك عبدالله الثاني في كثير من الجوانب وخصوصا البعد التنموي لتحقيق التنمية المستدامة بمحاورها الثلاث الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

التعليق