المعلمة فياض تنافس على جائزة أفضل معلم عالميا

تم نشره في الأحد 22 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمان - تتطلع المعلمة سحر فياض للفوز بجائزة افضل معلم في العالم بدورتها الثالثة للعام 2017، بعد ان تم اختيارها ضمن القائمة النهائية التي تضم خمسين معلما ومعلمة يمثلون 37 دولة تقدموا للجائزة.
ومن المتوقع أن يعلن اسم الفائز بالجائزة خلال المنتدى العالمي للتعليم والمهارات الذي سيعقد بدبي في 19 آذار (مارس) المقبل، حيث تقدم للجائزة 20 ألف طلب ترشيح من 179 دولة.وكانت فياض المعلمة في مدرسة ام منيع الاساسية في صويلح حازت على جائزة الملكة رانيا العبد الله للتميز التربوي العام 2009، نتيجة لاستخدامها التكنولوجيا في التواصل مع طلابها وذويهم، ما أنعكس بشكل ايجابي على اسلوبها في التدريس ومستوى طلبتها، كما اسهمت المبادرات والنشاطات المتنوعة التي صممتها واطلقتها في دمج الطلبة اللاجئين في مدرستها مع اقرانهم الأردنيين، واستثمار الاكتظاظ في الصفوف بشكل ايجابي انعكس على الطلبة ومستواهم وتحصيلهم الدراسي.
وشاركت فياض في تأليف كتاب العلوم للصف الثالث الأساسي ودليل المعلم، وتتمتع بخبرة في التدريب مع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ما ترك اثرا نوعيا لهذه الخبرة والتجربة في حياتها التدريسية، كما انتجت دليلا تدريبيا خاصا بها، وانتجت أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين فيديو عن اسلوبها في التدريس بهدف الاستفادة منه، وشاركت في دورات تدريبية تعقدها الأكاديمية حول التعامل مع الصفوف المكتظة، وتشارك ايضا في دورات تعقدها نقابة المعلمين.
تقول فياض في تصريح صحفي أمس، ان تجربتها في الحصول على جائزة الملكة رانيا العبد الله للتميز التربوي، شكلت لها البيئة الحاضنة والمحفزة للإبداع ومواصلة نهجها في التميز والابتكار وصولا إلى الترشح لجائزة أفضل معلم في العالم.
وأكدت أهمية دور جمعية الجائزة في تحفير المعلم نحو التميز وتعزيز قدراته، معتبرة أن الترشح لجائزة أفضل معلم في العالم إنجاز للمعلم الأردني الذي بدأ يشق طريقه نحو العالمية والابداع، مشيرة إلى مساندة وزارة التربية والتعليم في دعم ترشحها للجائزة.
وأشارت إلى متابعة جمعية الجائزة للفائزين باعتبارهم سفراء للجائزة واستثمار طاقاتهم لنشر ثقافة التميز بين المعلمين وفي المجتمع.
من جهتها، أكدت المديرة التنفيذية لجمعية الجائزة لبنى طوقان، نجاح استراتيجية الجمعية في نشر ثقافة التميز التربوي لتحقيق النهضة التربوية التي نتطلع اليها، إلى جانب زيادة التقدير المجتمعي لمهنة التعليم.
وتمنح جائزة أفضل معلم في العالم تحت رعاية نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث تعتبر أكبر جائزة من نوعها في العالم بقيمتها البالغة مليون دولار أميركي. -(بترا - موسى خليفات)

التعليق