تحذير بريطانيا من إجراء أية محادثات تجارية قبل "بريكست"

تم نشره في الثلاثاء 24 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

بروكسل-حذر الاتحاد الأوروبي بريطانيا أمس من إجراء أية مفاوضات تجارية رسمية بهدف ابرام اتفاقيات ثنائية مع دول من خارج صفوفه قبل ان تخرج رسميا من الاتحاد.
ويأتي التحذير الذي اطلقته المفوضية الأوروبية قبل زيارة تقوم بها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب وسط احتمال أن تناقش معه ابرام اتفاق تجارة.
وقال المتحدث باسم المفوضية مارغاريتيس شيناس للصحفيين في بروكسل "التجارة أمر حصري للاتحاد الأوروبي. تستطيع طبعا أن تناقش وتبحث، ولكن لا تستطيع التفاوض على اتفاق تجارة إلا بعد ان تترك الاتحاد الأوروبي".
إلا انه أضاف "لا يوجد أي شيء في معاهدات الاتحاد الأوروبي يحظر اجراء مناقشات تجارية".
وتتولى المفوضية الأوروبية مسألة سياسة التجارة للاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 بلدا، وستقود محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد (بريكست).
ويتوقع أن تطلق ماي مفاوضات بريكست في آذار(مارس)، واجرت مفاوضات تجارية مع الهند واستراليا ونيوزيلندا.
ووضعت بريطانيا في صلب سياستها التوصل السريع إلى اتفاقيات تجارية ثالثة مع دول من خارج الاتحاد الأوروبي من بينها الولايات المتحدة والصين، لحماية الاقتصاد البريطاني بعد بريكست.
وستكون ماي أول زعيم غربي يزور البيت الابيض بعد تسلم ترامب الرئاسة.
وصرحت كيليان كونواي المساعدة البارزة لترامب لشبكة ان بي سي الاحد ان ماي وترامب "سيساعدان في إعادة التفاوض على التجارة بين الولايات المتحدة وبريطانيا".-(ا ف ب)

التعليق