الأمين العام للأمم المتحدة يزعم بـ"يهودية الهيكل" في القدس

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، إنه لا ينوي اتخاذ زمام المبادرة في أي عملية سياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل.
وقال جوتيريس في سياق مقابلة مع "صوت إسرائيل" باللغة العبرية، إنه" يؤمن بالصلة بين القدس واليهود"، وأضاف، أنه "لا يوجد أي شيء يمكنه أن ينكر حقيقة أن القدس مدينة مقدسة في الديانات الثلاث."
وزعم غوتيريس انه واضح كوضوح الشمس بان "الهيكل المقدس في القدس الذي قام الرومان بهدمه كان هيكلا يهوديا".
 وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن إيمانه بحل الدولتين، واستعداده لمساعدة الطرفين في حالة طلبوا ذلك، وشدد على أنه سيبذل قصارى جهده من أجل أن تحصل كافة الدول الأعضاء في المنظمة الدولية على علاقة متساوية في المنظمة.
 من جهته دان نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة، تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة حول "إيمانه بالصلة بين القدس واليهود"، وعدم نيته اتخاذ زمام المبادرة في أي عملية سياسية تتعلق بالصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
وقال أبو عيطة في حديث لبرنامج "حال السياسة" الذي يبث عبر تلفزيون فلسطين وفضائية عودة: "إن تصريحات غوتيريس المنافية لقرارات الشرعية الدولية، خروج عن المألوف، وغير مبررة سياسياً وأخلاقياً وإنسانياً"، معتبراً أنها اعتداء مباشر على حق الشعب الفلسطيني في المدنية المقدسة، وانحياز لدولة الاحتلال، وبمثابة منح شرعية للوجود الاسرائيلي غير القانوني في القدس، وتعزيز لوجودهم" .
وحول تصريحه: "لا أنوي اتخاذ زمام المبادرة في أي عملية سياسية بين الفلسطينيين والاسرائيليين"،  قال أبو عيطة: "هذا تصريح مزعج ولا يبشر بخير، ومن المفترض به كأمين عام الأمم المتحدة العمل على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، خاصة قرار مجلس الأمن 2334 الخاص بوقف الاستيطان، والذي يلزمه التحرك لجعل قرارات الشرعية الدولية محل احترام للعالم.-( وكالات)

التعليق