لجنة فنية توصي بعدم صلاحية السكن في بناية بالقرب من مجمع الغور القديم

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً
  • المبنى السكني الآيل للسقوط بالقرب من مجمع الأغوار القديم في مدينة إربد - (الغد)

أحمد التميمي

إربد - أوصت لجنة فنية شكلها محافظ إربد رضوان العتوم ضمت (نقابة المهندسين، هندسة البلديات، الأشغال، الدفاع المدني، الأمن العام والأبنية الحكومية) بعدم صلاحية عمارة سكنية بالقرب من مجمع الغور القديم في اربد للسكن فيها، كونها آيلة للسقوط بأي وقت.
ووفق العتوم فإن العمارة السكنية يقطنها 19 شخصا ومكونة من 3 طوابق تم إخلاؤهم جميعا إلى بيت الشباب التابع لمديرية شباب إربد، وهو مركز إيواء في حالات الطوارئ لحين قيام ساكني العمارة بإيجاد البديل والبحث عن منازل أخرى للسكن.
وأشار العتوم إلى أن بيت الشباب مجهز بجميع الأثاث اللازم لإيواء أي اسرة تتعرض لحالات طوارئ بشكل مؤقت، مؤكدا ان العمارة السكنية آيلة للسقوط في اي وقت وأنه كإجراء احترازي تم إخلاؤها من السكان وتأمينهم ببيت الشباب مع تقديم طرود خيرية تكفيهم لعدة أسابيع.
ولفت الى ان جزءا من سقف البناية المكونة من 3 طوابق تعرض للانهيار (سقف مطبخ وحمام) وهو بناء قديم، ويوجد فيه تشققات كبيرة، الأمر الذي بات يشكل خطرا على السكان الموجودين في البناية، لافتا الى وجد 5 خزانات مياه على سطح البناية وخزان إسمنتي، ما أسهم في تهالك بنية السطح.
وأكد أنه في حال قرر السكان العودة الى البناية اذا لم يجدوا اي سكن فسيكون ذلك تحت طائلة المسؤولية، وخصوصا أن البناية يمتلكها عشرات المواطنين وهي بحاجة الى إزالة كاملة وبناء جديد، غير أن القاطنين في البناية يتخوفون من عدم قدرتهم على البناء مجددا على قطعة الأرض.
وتعاني معظم البنايات السكنية بالقرب من مجمع الغور القديم بإربد من تهالك في بنيتها التحتية لقدمها، وهي مساكن شعبية أقيمت في أواخر الخمسينيات ويسكن في تلك الأحياء عمالة وافدة كون إيجارات المساكن في تلك المناطق رخيصة مقارنة بمناطق أخرى في إربد، إضافة إلى قربها من السوق التجاري.

التعليق