"النزاهة ومكافحة الفساد" تطلق تقرير "سيجما"

تم نشره في الثلاثاء 31 كانون الثاني / يناير 2017. 12:00 صباحاً

عمّان – أطلقت هيئة النزاهة ومكافحة الفساد امس، تقرير "سيجما" الخاص بدعم الإدارة العامة والحكم الرشيد، المنبثق عن مبادرة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون والاقتصاد والتنمية.
ويظهر التقرير الممول من الاتحاد، ما حدده من الفجوات أو الثغرات التي يمكن أن تكون مخاطر نافذة للفساد في نظام المشتريات العامة الموحد والعطاءات الحكومية.
وقال رئيس الهيئة محمد العلاف في تصريح صحفي، إن الهيئة تعمل من خلال مجموعة من المكونات والبرامج والقضايا على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للنزاهة ومكافحة الفساد 2017– 2025، مشيرا إلى أن النزاهة التي اعتبرها خط الدفاع الأول، من المكونات الجديدة التي تغطيها الهيئة على أساس أرضية سياسية واجتماعية، فيما تأتي التوعية والوقاية ضمن الثاني، أما الثالث، فهو تلك الخطط المتعلقة ببناء القدرات وإنفاذ القانون.
بدوره، قال عضو مجلس مفوضي "الهيئة" الدكتور عبدالهادي علاوين، إن الأردن حرص على إنشاء منظومة للنزاهة تركز على الحوكمة الرشيدة والعدالة والمساواة وتكافؤ الفرص لتكون أداة فاعلة لمكافحة الفساد.
ولفت إلى إمكانية ما قد يحتويه مجال الشراء من ثغرات تكون موطنا للفساد.
وأشار سفير الاتحاد اندريا ماتيو فونتانا، إلى أن نظام المشتريات العامة له أثر كبير على الاقتصاد، إذ يشكل 12 % من الناتج القومي المحلي، و30 % من إنفاق الحكومات بشكل عام، فيما يشكل في الأردن نحو 40 % من موازنة الدولة.
وأكد أن الاتحاد مستمر بدعمه للأردن الذي يصل 60 % منه للتنمية والاصلاحات، واستعداده لدعم الهيئة في تنفيذ توصيات التقرير التي تكمن قيمته بإجراءات الهيئة المستقبلية.
وقالت رئيس الفريق المهني للمشتريات العامة في (سيجما) أريكا بوزاي، إن نظام المشتريات له أثر اقتصادي مهم يستطيع ان يراه الجميع، كما يحتوي على مخاطر للفساد.
وأكدت ان التقرير يعرض للفجوات في نظام المشتريات ولم يتطرق لتحديد الفساد، وان تطبيق الإجراءات الحقيقية للنظام يتطلب جدية على المستوى الحكومي ورقابة مستمرة وتنسيق فعّال وقدرات كافية. - (بترا)

التعليق