"عمان لحوارات المستقبل" تطلق مبادرة لتعزيز مكانة ودور المعلم الأردني

التل: واقع المعلم يتردى ماديا واجتماعيا

تم نشره في الأحد 5 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • رئيس جماعة عمان لحوارات المستقبل بلال التل (وسط) خلال إطلاق مبادرة حول المعلم بنقابة الصحفيين أمس -(بترا)

آلاء مظهر

عمان- أكد رئيس جماعة عمان لحوارات المستقبل بلال التل، أن "واقع المعلم طرأ عليه خلال الأعوام الماضية العديد من الاختلالات المادية والاجتماعية، وكذلك في العلاقة بينه وبين الطالب، الأمر الذي يتطلب إصلاحها من خلال التذكير بأن دور المعلم يتجاوز مهمة تزويد الطلاب بالمعارف والعلوم، إلى بناء منظومة القيم والسلوك".
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الجماعة أمس، في مقر نقابة الصحفيين، وأعلنت فيه عن إطلاق مبادرة "تعزيز مكانة ودور المعلم الأردني وفق أفضل الممارسات، لاختيار وإعداد وتدريب المعلمين".
واعتبر التل أن الاستثمار السليم في التعليم هو المدخل الحقيقي لسلامة الاستثمار في سائر القطاعات والمجالات الأخرى، مشيرا إلى أن هذه المبادرة هي جزء من استراتيجية متكاملة لإصلاح التعليم عكف فريق التعليم في الجماعة على إعدادها منذ ما يقارب العامين.
ويضم فريق التعليم في الجماعة كلا من الرئيس الأسبق للجامعة الأردنية الدكتور عبدالله الموسى رئيسا، ووزير الأوقاف الأسبق هايل داود، والرئيس الأسبق لجامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عمر الريماوي، والدكتور محمد صايل الزيود الأستاذ في كلية التربية في الجامعة الأردنية، والدكتور في الجامعة الأردنية يوسف العبداللات، والدكتورة أسمهان الطاهر، والتربوي أيمن بركات، والمهندس صخر دودين أعضاء.
ودعا التل إلى العمل على إعادة الاعتبار للمعلم باعتباره قائد اجتماعيا وتربويا، يجب أن يحتل المكانة اللائقة به، كما كان عليه الحال في المراحل السابقة.
بدوره، استعرض عضو فريق التعليم في جماعة عمان أستاذ كلية التربية في الجامعة الأردنية محمد صايل، عناصر المبادرة الخمسة، وأهم المعايير اللازمة لقبول من ينوي الالتحاق بمهنة التربية والتعليم في كل من القطاعين العام والخاص.
ودعا الصايل الى وضع معايير وشروط لقبول من ينوي الالتحاق بمهنة التربية والتعليم، ومنها تحديد معدل 75 % في الثانوية العامة كحد أدنى لمن يلتحق بأي برنامج جامعي يخرج معلمين، وأن يخضع لبرنامج تأهيلي للمهنة.
وفيما يتعلق بمعلمي رياض الاطفال ودور الحضانه، أوضح صايل ضرورة اقتصار العمل في هذه المرحلة على الإناث وتزويدهن بالمعارف والمعلومات والمهارات والأساليب الحديثة المعتمدة على اللعب والموسيقى والحركة والنشاط.
وقال إنه قبل تنفيذ هذه المبادرة، ينبغي إنشاء هيئة وطنية ذات استقلال مالي وإداري يديرها مجلس أمناء يشكله مجلس الوزراء برئاسة وزير التربية والتعليم، وعضوية ممثلين عن الجهات ذات العلاقة، وشخصيات ذات خبرة في المجال التربوي، والعمل بشراكة واضحة ومرنة ومنفتحة بين جميع الجهات ذات العلاقة.

التعليق