الوزارة: لم نتلق أي تمويل أو دعم بشأن البنايات المنهارة

‘‘التنمية‘‘ تبدأ اليوم إخلاء شقق فندقية يسكنها متضررو ‘‘الجوفة‘‘

تم نشره في الاثنين 6 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • إحدى البنايات المنهارة في جبل الجوفة-(تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان-الغد- تبدأ وزارة التنمية الاجتماعية، اليوم، بإخلاء الشقق الفندقية التي قررتها للمتضررين من انهيارات جبل الجوفة بعمان، فيما أعلن بعض المتضررين بأنهم "يريدون معرفة مصيرهم بعد ترحيلهم عن تلك الشقق"، مؤكدين "ان لا تطمينات تأتي من المسؤولين في هذا الاتجاه".
وكان مسؤولون بالوزارة، أفادوا بأنها خصصت 200 دينار أجرة سكن للعائلة المتضررة لمدة ستة أشهر لأصحاب البيوت التي انهارت، وثلاثة شهور لأصحاب البيوت المهددة والمستأجرين فيها، و1500 دينار بدل اثاث لمن انهارت بيوتهم.
يشار الى أن "انهيارات الجوفة" التي تدخل اسبوعها الثالث، قد تسببت بسقوط ثلاثة بنايات في جبل الجوفة (حوض خالد بن الوليد)، وقد اكتشف تشققات وتصدع في مبنى، ما ادى الى انهياره بعد اخلاء سكانه، تلاه بقليل انهيار بنايتين، اذ تسبب الانهيار بإغلاق وتصدع مبان مجاورة.
ويحتج متضررون من أداء المؤسسات الرسمية في متابعة قضيتهم التي مضى عليها نحو ثلاثة أسابيع، من دون ان يعلم اي منهم الى اين صارت، وماذا حل بها، قائلين إن ما خصصته وزارة التنمية الاجتماعية من مبالغ لتغطية الأجور والاثاث، "لا يغطي ادنى احتياجاتهم، وان الامر فيه غبن، بخاصة وان الحصول على منزل مستأجر خلال الفترة التي حددتها الوزارة لهم غير مناسبة ابدا، في ظل ندرة البيوت المعدة للايجار، الى جانب ازمة السكن المعروفة في البلاد".
وأعلن المتضررون عن أنهم يواجهون مشكلة في الحصول على بيوت مستأجرة في محيط المنطقة بالقيمة التي حددتها الوزارة، مشيرين الى "أن أدنى سعر لايجار منزل عائلي في المنطقة، يصل لـ250 دينارا، وان تأثيث بيت لا يمكن أن يكفيه 1500 دينار".
كما شكوا من ان "الحكومة لم تقدم لهم ما يشعرهم بالاهتمام بقضيتهم"، مضيفين أن "الحكومة ممثلة بوزارة التنمية الاجتماعية، مهتمة بإخلاء الشقق الفندقية، بينما لا توجد اي جهة بعد لتهتم بإزالة انقاض البيوت المهدمة، وفحص صلاحية تربة المنطقة، والكشف على شبكة الصرف الصحي المهترئة".
ولفت المتضررون إلى أن بقاء الردم في مواقع البيوت المهدمة، بدأ يشكل مشكلة بيئية، مشيرين الى انتشار الحشرات والجرذان في المنطقة ومحيطها، متسائلين حول سبب "التلكؤ في ازالة الانقاض واعلام الاهالي بواقع وأسباب الانهيار".
الى ذلك، قالت "التنمية الاجتماعية"، في بيان صحفي أمس، إنه وبتوجيهات ملكية قدمت خدمات الإيواء والإغاثة للمتضررين من انهيارات الجوفة عبر موازنتها، وبعض شركائها المحليين.
واضافت أن ما قدم من خدمات كان من قبل الوزارة وشركائها، دون أن تتلقى أي تمويل لهذا الأمر من اي جمعية غير أردنية، وأي شكل من أشكال الدعم الخارجي.
وأكدت أنها "دفعت بدل الإقامة في الشقق الفندقية لـ55 أسرة، وإعاشتها واستئجار مساكن لها لمدة ستة شهور وتأثيثها". -(بترا)

التعليق