ملتقى لمهارات المعلمين الشهر المقبل

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • جانب من المؤتمر الصحفي للرئيس التنفيذي لأكاديمية الملكة رانيا هيف بنايان أمس-(من المصدر)

مجد جابر

عمان - أعلنت أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين عن عقد الملتقى الثالث لمهارات المعلمين للعام الحالي 2017 في الرابع والعشرين من الشهر المقبل برعاية جلالة الملك رانيا العبد الله.
وعرض الرئيس التنفيذي للأكاديمية هيف بنايان في مؤتمر صحفي عقده بمقر الاكاديمية أمس، لمحاور الملتقى الذي يركز هذا العام على نهج " التفكيك واعادة التركيب" للإسهام في اثراء التجربة التعليمية في الغرفة الصفية.
وقال ان الملتقى، والذي يقام لهذا العام في فندق جراند حياة ومركز المؤتمرات/ زارة إكسبو عمان، يتضمن 136 ورشة عمل مبنية على ستة محاور اكاديمية هي: الصحة النفسية للطلاب، التعلم التفاعلي، القيادة، الطفولة المبكرة، الريادة والابتكار والمتعلمون الاستثنائيون.
واوضح ان محاور الملتقى، تم تصميمها لتشجيع المعلمين على تفكيك وتحليل مخرجات التعلم وإعادة تركيبها وبنائها، بحيث تصبح أكثر ارتباطاً مع ما سيعرفه الطالب أي المجال المعرفي، وما سيفعله الجانب النفسي و الحركي والانفعالي في العملية التعليمية، وذلك بالاستناد إلى المفاهيم الجامعة من خلال دمج الابتكار والتكنولوجيا في التعليم.
واكد ان الملتقى يواكب التطور العالمي واهم الاحداث والخبرات العالمية في مجال التعليم، فيما يتيح الفرصة للمعلمين من الاردن والمنطقة العربية للمشاركة والحضور والتعرف على هذه التطورات واحدث الخبرات العالمية في هذا المجال.
وبين ان الملتقى اصبح حدثا سنويا تنظمه الاكاديمية بالتعاون مع منظمة البكالوريا الدولية، ويشكل فرصة فريدة للتربويين والمعلمين لاستكشاف الحلول العلمية المستندة الى قضايا الحياة الواقعية في مختلف مساقات التعليم التخصصية.
كما يحظى وفق الملتقى بنايان باهتمام عربي وعالمي انطلاقا من الاهمية الكبيرة للمواضيع التي يناقشها والتي تجذب الكثير من المعلمين من مختلف الدول لتحسين وتطوير ادائهم واسلوبهم التدريسي.
ويشارك في الملتقى 138 متحدثا ومتحدثة يمثلون جامعات ومعاهد تربوية مرموقة في العالم كجامعة هارفرد وجامعة كونيتيكت، ومعهد التعليم – جامعة لندن، وجامعة تورونتو، بالإضافة إلى رؤساء تطوير البرامج وأساتذة من جامعات تعليمية أخرى من الاردن وخارجها، فيما يشارك في الملتقى نحو 1200 معلم ومعلمة من مختلف الدول العربية والاجنبية، بينهم 200 معلم ومعلمة من القطاع العام في الاردن وآخرون من القطاع الخاص، ومعلمون اردنيون يعملون في دول عربية.
بدورها اكدت المستشارة الأكاديمية للأكاديمية ماري تادرس، ان الملتقى سيزود المعلمين بفرص تعلم استراتيجيات وأساليب التدريس الجديدة من خلال مناقشة نقاط العمل والأهداف لتعزيز قدراتهم وتطبيق وتبادل الخبرات حول أفضل الممارسات التعليمية والتواصل وخلق علاقات دائمة، فيما يزود المعلمين كذلك بأفكار مبتكرة وآليات دمج التقنيات في الغرف الصفية والدروس، بالإضافة الى تدريب المعلمين على التوفيق بين الاولويات التعليمية في ممارساتهم اليومية.

التعليق