إشاعات ‘‘التوجيهي‘‘ على مواقع التواصل تبث الفوضى والاستياء

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2017. 12:00 صباحاً
  • صورة تعبيرية عن مواقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني -(أرشيفية)

آلاء مظهر

عمان– حفلت صفحات التواصل الاجتماعي طوال الأيام الماضية، بأخبار وتكهنات مغلوطة، حول موعد إعلان نتائج الثانوية العامة (التوجيهي) للدورة الشتوية الحالية، ما أثار استياء الطلبة وذويهم، في ظل تكتم وزارة التربية والتعليم حتى الآن عن إعلان موعد محدد.
وكان لهذه التكهنات أثر سلبي على نفوس الطلبة وأهاليهم، حيث وضعتهم في حالة إرباك وقلق وترقب لما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاركته فيما بينهم، الأمر الذي اضطر الوزارة إلى التصريح في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس، لوسائل الإعلام المختلفة، بأنه "لا موعد محددا لإعلان النتائج، وأنها هي الجهة الوحيدة المخولة بتحديد الموعد"، داعية إلى "عدم الالتفات إلى أي إشاعة حول هذا الأمر".
وبينت الوزارة في بيانها أن "الكوادر المعنية في إدارة الامتحانات تقوم الآن بعملية التدقيق والمطابقة لدفاتر الإجابات، وإدخال العلامات قبل الاستخراج النهائي للنتائج".
من جهتها، رصدت "الغد" على مواقع التواصل الاجتماعي تعليقات بعض الطلبة وذويهم ممن تضرروا من تلك الإشاعات المنشورة على صفحات "فيسبوك".
وفي هذا الصدد، قالت عبير هاشم: "أنا مش فاهمة، كل دول العالم بكون لديها امتحان ثانوية ويتم إعلان النتائج حسب الموعد المقرر لها إلا نحن، هناك من يتلاعب بأعصاب الأهل والطلبة، خلي الأمور تأخذ مجراها حسب الأصول وتعلن النتائج بكل هدوء، يا ريت نوصل لهذه المرحلة رأفة بالطلبة وأولياء الأمور، دون المزاودات، كل ساعة خبر، وكل يوم خبر، والله حرام".
بدوره قال عمر أحمد إن "إعلان النتائج صار احتمالات، خفّوا علينا، إحنا بنلعب حامي بارد؟"، فيما أبدى عمران فادي استغرابه ممن يدعي معرفته بموعد النتائج بقوله: "من امبارح بحكي إنو النتائج اليوم، وعامل فيها أجواء الأكشن اللي عايش فيها".
وتبين خلود صابر أنه "لا نتائج اليوم، وكل الصفحات يللي عملت دعاية مبارح حتى تجمع كم لايك وكومنت لتلعب بأعصاب الطالب بقول الله ينتقم منكم".
وقالت ليان أحمد: "حسبي الله في كل واحد بنشر خبر ومش متأكد منه، يحرق أعصابكم زي ما حرقتوا أعصابنا"، فيما قال عبدالله الرمحي: "قلب مخي وهو يسأل عن النتائج خذووه".

alaa.mathher@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الوزارة .. السبب (طالب توجيهي)

    الأربعاء 8 شباط / فبراير 2017.
    لماذا لا تكون الوزارة عبر تصريح عن موعد بكل مهنية ومحدد سلفا ناقضة الاشاعات والتكهنات والتعليقات وايضا مراعاة حال اولياء الامور والطلبة من فوضى التوقعات و(حرق الاعصاب) لأسبابها طرح مختلف تماما....