متضررو انهيارات الجوفة يعتصمون للمطالبة بحل مشكلتهم

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • أبناء عائلات متضررة من انهيارات مبان في جبل الجوفة بعمان يعتصمون حول دوار منطقة الزهور أمس- (من المصدر)

عمان- الغد - نفذ عشرات من متضرري الانهيارات في جبل الجوفة أمس، اعتصاما أمام الشقق الفندقية بمنطقة دوار الزهور في عمان، والتي من المقرر اخراجهم منها أمس، وفق تبليغ سابق لوزارة التنمية الاجتماعية. ونفذ الاعتصام وسط تضامن حزبيين ونشطاء.
واتهم المعتصمون الحكومة والمؤسسات الرسمية باهمال قضية المتضررين ومعاناتهم بعد انهيار هذه المباني، مشيرين إلى أن احدا لم يزل الانقاض حتى الآن، داعين إلى استجابة رسمية جادة لاغاثتهم وحل مشكلتهم.
وتحدث أصحاب الشقق التي تعرضت للانهيار عن أن السبب الاساسي لانهيار بناياتهم، حسب رأيهم، هي شبكة الصرف الصحي، والتي قالوا انها "مصممة دون أي تخطيط يمنع تسرب المياه العادمة منها إلى اساسات البيوت منذ إنشائها".
ولفتوا إلى انهم تقدموا بشكاوى عديدة للأمانة وشركة "مياهنا"، بهذا الشأن، ولاعادة النظر في وضع هذه الشبكة التي تمر بعض خطوطها من وسط بيوت، القاطنين في المنطقة، لكن لم تتم الاستجابة لشكاواهم، ولم يعالج خلل تصميم هذه الشبكة التي مضى على تأسيسها أكثر من ثلاثين عاما.
ولفتوا إلى أن اهتراء شبكة الصرف الصحي في الجوفة يعرفه قاطنوها، إلى جانب ما أفاد به وزير الاشغال العامة سامي هلسة حول هذا الأمر، أثناء زيارته لموقع الانهيارات في اليوم التالي لها.
وأكدوا أن مثل هذا الخلل، يهدد بقية بنايات المنطقة لانها متجاورة، ولان خطوط شبكة الصرف الصحي تعبر وسط ازقة وشوارع ضيقة، ما يجلعها ملاصقة لاساسات تلك البنايات.
وتحدث متضررون عن بدء تفشي الجرذان والحشرات والروائح الكريهة في "المنطقة المنكوبة"، ما يزيد من المشكلة التي يتعرض لها جبل الجوفة، متسائلين حول غياب الجهات المعنية ولو بخطوة أولى لازالة الانقاض.
وحسب لجنة المتضررين من أهالي الحي فمن المقرر ان يكون قد تم عند منتصف ليلة أمس اخلاء الشقق المفروشة للمتضررين بحسب قرار وزارة التنمية الاجتماعية.
ولفت أعضاء من اللجنة إلى إيواء أسرهم المتضررة في شقق فندقية في منطقة الزهور عند انهيار البنايات قبل نحو ثلاثة اسابيع، عن طريق وزارة التنمية الاجتماعية، وبتوجيهات ملكية، لكن هذه الأسر تلقت انذارات قبل يومين تهددها بالطرد من هذه الشقق، دون ان تعالج قضية المنطقة ويقدم حل لاهلها.
وطالبت اللجنة الحكومة برفع الانقاض، وإعادة بناء المساكن وإعادتهم لها، مبدين رفضهم للقرار الحكومي المتعلق بإخلائهم من الشقق المفروشة، وتقديم مبلغ 200 لكل عائلة لمدة ستة أشهر، كايجارات لشقق مؤقتة، لحين ايجاد حل للقضية.

التعليق