"العربية لحماية الطبيعة" تضع يدها بيد المزارعين في قرية بيوضة

تم نشره في الاثنين 13 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- نفذت العربية لحماية الطبيعة مشروع القافلة الخضراء المرحلة الثانية يوم الجمعة الماضي من مشروع "حاكورة بويضة" في قريتي بيوضة الغربية والشمالية، الهادف لزراعة أشجار مثمرة على مسطحات خالية في محيط منازل القرية.
ويتطلع المشروع الذي يأتي بالتعاون مع مؤسسة ابداع – البلقاء، لتعزيز السيادة الغذائية، وانتاج نموذج للقرى الأردنية الخضراء المنتجة، وفق بيان صحفي للقافلة.
وقال البيان إن النشاط شهد مشاركة أكثر من 90 متطوعا ومتطوعة من مختلف الأعمار، أسهموا بتوزيع وزراعة 1800 شجرة مثمرة في 180 بيتا بالقريتين، وسيلي ذلك في الأسابيع المقبلة، زراعة 4,676 شجرة مثمرة في محيط 426 منزلاً بقرى الحقاوة وبيوضة الوسطى، اذ اختيرت الفئات المستهدفة بناء على مسح ميداني شامل، نفذه متطوعو مؤسسة ابداع من أهالي القريتين.
مديرة العربية لحماية الطبيعة مريم الجعجع قالت إن "هذه الأنشطة تأتي لتواجه ما يعاني منه القطاع الزراعي في الأردن من تهميش"، مضيفة أنه "في حال أثبت النشاط نجاحه وتأثيره على  العائلات وأمنهم الغذائي، سنكرره في قرى أخرى لتتمكن بيوتها من الاكتفاء بانتاجها، او على الأقل ايفاء جزء من احتياجاتها الغذائية".
من ناحيتها، قالت المزارعة الهام العبادي من البيوضة إن "أهم محفز للقيادات المحلية، ايجاد شراكة حقيقية تنصت وتثق بقدرات المجتمع المحلي، وشراكتنا مع الجمعية بنيناها خلال اعوام، واخرجت نتائج هامة"، آملة أن يكون هذا النشاط، نموذجا ناجحا لادارة موارد المجتمع المحلي وتكاتفه، بخاصة شابات البويضة اللواتي تطوعن بجهدهن لانجاحه، وهن أنسية وانشراح وصالحة وراية وآية".

التعليق