شكاوى من سوء أوضاع تحويلة طريق إربد عمان

تم نشره في الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً
  • آثار الانهيار الجبلي الكبير على طريق إربد عمان -(تصوير: ساهر قدارة)

صابرين الطعيمات

جرش – اشتكى مستخدمو الطريق الذي يربط العاصمة بمحافظات الشمال، والذي تعرض جزء منه لانهيار جبلي ضخم الشهر الماضي من سوء أوضاع التحويلة على الطريق مقابل الانهيار وضيقها وأزمة السير الخانقة عليها على مدار الساعة.
وقال سائقون إن أزمة السير الخانقة تسببت في تدهور أوضاع التحويلة من تهالك البنية التحتية وتناثر الإسفلت على الجوانب واختفاء الإشارات التحذيرية التي تعد بواسطة الطلاء.
وبين السائق أمجد الحوراني أن طريق عمان – إربد، تشهد حركة سير نشطة على مدار الساعة، بيد ان التحويلة التي أعدت بشكل طارئ ومستعجل، ضيقة ولا تتناسب مع الزخم المروري على الشارع.
وطالب الجهات المعنية بعمل صيانة عاجلة لها وبتصاميم هندسية دقيقة وفاعلة، خاصة وأن التحويلة ضيقة ولا تحتمل حوادث سير واختناقات مرورية جديدة.
وقال مدير أشغال جرش المهندس أكرم خصاونة، إن الطريق يشهد أزمة سير خانقة على مدار الساعة، وخاصة المنطقة التي جهزت بعد الانهيار الجبلي الضخم، فهي أقل مساحة من الطريق الرئيسي وتعرضت لبعض التلف جراء الازدحام المروري عليها.
وتوقع أن يتم صيانة التحويلة بأقرب وقت ممكن، خاصة وأنها البديل الوحيد والأنسب لحين الإنتهاء من معالجة الإنهيار  الضخم.
وقال إن الكوادر تعمل حاليا في الموقع لغاية معالجة الانهيار الجبلي بشكل سريع وجذري، ولكن حجم الانهيار الضخم يؤخر عملية المعالجة إلى بضعة أشهر، خاصة وأن الفرق تبحث عن حلول جذرية للمشكلة، حرصا على حياة السائقين ولضمان عدم تكرار هذا الانهيار.
واستؤنف قبل نحو عشر أيام العمل على خط عمان – إربد بعد الانهيار، الذي تعرضت له المنطقة قبل بضعة أسابيع، وتخلل عملية بدء حركة السير أزمة سير خانقة، مما استدعى تواجد فرق متخصصة من مختلف الجهات المعنية لتسهيل حركة السير، وفق الخصاونة.
وأوضح أن أعمال التجهيز للمسرب الآخر تمت تحت إشراف خبراء ومهندسين وفنيين من مختلف الجهات المعنية، لضمان العمل فيها بأسرع وقت وبمساحة واسعة تتناسب مع الزخم المروري على الطريق على مدار الساعة، فضلا عن أن عملية بدء الحركة ستتم بحضور فريق فني متخصص لمعالجة أي طارئ في حال ظهوره.
وقال الخصاونة إن الفرق الفنية والمقاولين واصلوا الليل بالنهار لإنجاز التوسعة الجديدة للطريق بأسرع وقت، وقد تم إنهاء أعمال التعبيد في وقت متأخر مساء أول من أمس، والعمل جار على وضع إشارات السلامة المرورية والإشارات التحذيرية على الطريق.
وأكد أن العمل سيكون جاريا في صيانة الانهيار وتنظيف الطمم ومعالجة الانهيار الجبلي بشكل جذري وآمن على حياة السائقين، ودراسة البؤر الساخنة القريبة من الموقع، والعمل على معالجة كافة الاختلالات الموجودة فيها بصورة جذرية وآمنة.
وبين أن الانهيار متوقف ولا يتحرك نهائيا، والمساحة التي قامت الأشغال بتجهيزها لا تقل عن 250 مترا، فضلا عن بقاء الطرق الفرعية البديلة تعمل كذلك، غير أن الطريق الرئيسي يعد أقرب وأسهل على كافة السائقين المتوجهين من العاصمة لمحافظات الشمال وبالعكس.
وكان انهيار جبلي على طريق إربد عمان بمنطقة سيل الزرقاء أدى إلى اغلاق الطريق، دون ان يتسبب بوقوع إصابات، فيما علل جيولوجيون ومهندسون الانهيار لطبيعة تركيبة تربة الجبل المنهار، والتشققات ونزازات المياه، التي أحدثت انزلاقا في طبقات الجبل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وقاية (وقاية)

    الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2017.
    لا بد من الاسراع في معالجة وضع الجبل
    ولا يجب الانتظار حتى لا سمح الله وقوع كارثة على الطريق.
    وضع الجبل والصخور عليه مرعبة ومعرضة باي وقت للسقوط.