"الديمقراطية النيابية" تنتقد القرارات الحكومية "الارتجالية"

تم نشره في الأربعاء 15 شباط / فبراير 2017. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- عبرت الكتلة الديمقراطية النيابية عن قلقها من الأوضاع المعيشية "الصعبة التي يواجهها المواطن"، والتي "بلغت درجة تتطلب التدخل بقوة لصد سلسلة القرارات الحكومية التي تستهدف الطبقات الوسطى والفقيرة والمهمشة".
وأكدت الكتلة، في بيان لها أمس، أنها "ملتزمة بواجبها الدستوري بمراقبة قرارات الحكومة، والحد من استمرار نهج رفع الأسعار من دون تحصين الأسر الفقيرة والمعوزة".
وقالت إنها "تقدر حجم التحديات التي تمر بها البلاد، إلا أنها مستمرة في دورها الرقابي على أداء الحكومة، مع كامل انحيازها إلى العقلانية في الأداء السياسي"، مؤكدة "أولوية توجيه الدعم اللازم للطبقة الفقيرة والمتوسطة، وذلك بهدف تمكين الجبهة الداخلية من مواجهة الآثار السلبية للقرارات الارتجالية التي تمس جيوب المواطنين وتضر بحماية الطبقى الوسطى التي تشكل صمام الأمان للبلاد" بحسب نص البيان.
ودعت الكتلة الحكومة للإسراع بأخذ البدائل التي أوصى بها النواب بمناقشات الموازنة، محذرة من "اتخاذ قرارات جديدة تحمّل المواطن أعباء مالية جديدة، لسد عجز الموازنة وتطبيق شروط صندوق النقد الدولي المجحفة".
كما دعت لتعليق قرارات رفع الأسعار المتبقية وزيادة الضرائب المتوقعة، إلى جانب تعزيز الرقابة على الأسواق لضبط الأسعار، "وذلك ليتسنى استكمال الحوار النيابي الحكومي حول أولوية الخطوات الإصلاحية المطلوبة".

التعليق