إنريكي يختتم "حقبة ذهبية" مع برشلونة

تم نشره في الجمعة 3 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة

برشلونة- إنها نهاية "حقبة ذهبية" جديدة في برشلونة الاسباني: لم تكن ثمانية القاب من اصل 10 ممكنة منذ 2014 كافية لبقاء المدرب لويس انريكي، اذ اعلن أول من أمس رحيله في نهاية الموسم عن العملاق الكاتالوني.
صدم انريكي الحضور في مؤتمر صحفي بعد الفوز الساحق على سبورتينغ خيخون 6-1 في ملعب "كامب نو"، عندما قال: "لن اكون مدربا لبرشلونة في الموسم المقبل. انه قرار صعب ومدروس واعتقد انه يجب ان اكون مخلصا لما اعتقد به".
برر انريكي قراره بالارهاق "السبب هو الطريقة التي اعيش فيها هذه المهنة. هذا يعني ساعات قليلة جدا من الراحة فقط".
قرار لاعب ريال مدريد وبرشلونة السابق جاء بعد اشهر من التكهنات حول تمديد عقده الذي ينتهي في حزيران (يونيو) المقبل، لكن خسارة برشلونة المذلة امام باريس سان جرمان الفرنسي 0-4 منتصف الشهر الماضي في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا، قد تكون القشة التي قصمت ظهر البعير.
شرح رئيس النادي جوسيب بارتوميو الامر: "الصيف الماضي اعلن لالبرت سولر (اداري برشلونة) وروبرت فرنانديز (المدير الرياضي) انه قد يكون موسمه الاخير. ابلغنا قبل ايام انه لن يكمل مشواره، واعتبر انه الوقت المناسب لاعلان قراره.. لقد حصلنا على مدرب خارق في المواسم الثلاثة الماضية".
برغم خروج انريكي (46 عاما) من قلعة برشلونة، سيبقى المدرب الذي قاد برشلونة الى "عهد ذهبي جديد" بحسب مدافعه جيرار بيكيه.
بعد حقبة بيب غواردويلا الرائعة بين 2008 و2012، جاء صديقة "لوتشو" واعاد فتح شهية بلوغرانا على الالقاب، فضرب بقوة فور قدومه محرزا الثلاثية في 2015، وذلك للمرة الثانية بعد انجاز غوارديولا في 2009.
في موسمه الثاني، حقق انريكي ثنائية الدوري والكأس. اما في 2017، ورغم لغم باريس في دوري الابطال، الا انه بلغ نهائي الكأس واستعاد صدارة الدوري موقتا من غريمه ريال مدريد.
رغم كل ذلك، لم ينجح انريكي صاحب الظهور الاعلامي المحدود، في كسب عطف جماهير برشلونة، خصوصا بعد تخليه عن اسلوب الاستحواذ الذي تميز به لاعبا الوسط تشافي واندريس اينيستا في العقد الاخير، لحساب اللعب المباشر الذي قلص من ادوار لاعبي الوسط.
في مباراة ليغانيس الاخيرة مثلا، لعب قلب الدفاع الفرنسي صامويل اومتيتي تمريرات اكثر من لاعبي الوسط البرازيلي رافينيا والكرواتي ايفان راكيتيتش.
يبقى السؤال حول هوية المدرب الذي سيخلف انريكي في منصبه.
تتحدث وسائل الاعلام المحلية عن الارجنتيني خورخي سامباولي مدرب اشبيلية، ارنستو فالفيردي (اتلتيك بلباو)، اوزيبيو ساكريستان (ريال سوسييداد) او حتى مساعد انريكي خوان كارلوس اونسوي.
يعلق بارتوميو على هذه النقطة: "سنعمل بتحفظ. هناك مباريات مهمة في انتظارنا، لذا سنحاول العمل بتحفظ".
يبدو سامباولي من المرشحين الجديين، نظرا لتنويع طرق لعبه مع اشبيلية، اكان في خطة الدفاع او اعتماد الاستحواذ تارة والهجمات المرتدة تارة اخرى.
لكن انريكي اكد ان التزامه سيكون "كاملا في الاشهر الثلاثة.. نحن في وضع صعب، خصوصا في واحدة من المسابقات، ولكن بمساعدة الجميع وفي حال كان النجوم جاهزين فإنه يمكننا التعويض".
نتائج الاربعاء وضعت برشلونة في موقف سيادي في الدوري، فحتى لو فاز ريال مدريد في مباراته المؤجلة على سلتا فيغو، الا ان العودة بالنقاط من ارض ريال مدريد ستضع ميسي ورفاقه في موقع الصدارة، علما بأن اشبيلية لا يزال ايضا من المنافسين الجديين على اللقب.
على صفحات "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية كتب سانتي نولا ان انريكي "احد العظماء" مشيرا الى انه يملك "شخصية قوية واسلوبا مباشرا".
من جهته، طلب خافيير اورتون في "سبورت" من انريكي ان "يمنح اجمل نهاية ممكنة" مع الفريق.
على غرار انريكي، تأخر ميسي في تمديد عقده الذي ينتهي في 2018، ما عزز تكهنات انتقاله لاول مرة في مسيرته الاحترافية.
لم تكن العلاقة بين انريكي وافضل لاعب في العالم خمس مرات وردية كما كان الحال مع غوارديولا. في كانون الثاني (يناير) 2014، ترك ميسي على مقاعد البدلاء بعد الخسارة امام ريال سوسييداد، وفي اليوم التالي غاب عن التمارين بسبب مرض غامض.
يبقى ميسي الرقم الصعب في برشلونة، لكن البعض اعتبر انتقاله من مركز على الجناح الى اخر مركزي بغية الحصول اكثر على الكرة، احد اسباب تراجع اداء خط الوسط وتهميش لاعبين من طراز سيرجيو بوسكيتس والكرواتي ايفان راكيتيتش.
طغى خبر الرحيل "الحزين" لانريكي في نهاية الموسم على مدرجات "كامب نو"، لكن الاصداء الاتية من مدريد بعد ساعتين اثر تعادل ريال المخيب مع لاس بالماس 3-3، قد تخرج "لوتشو" مرفوع الرأس في نهاية الموسم. - (أ ف ب)

التعليق