مطالب بتهيئة المواقع السياحية بالطفيلة لاستقبال الزوار

تم نشره في الثلاثاء 7 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً
  • منظر عام لمدينة الطفيلة -(أرشيفية)

فيصل القطامين

الطفيلة – يطالب مواطنون في الطفيلة الجهات المعنية بتهيئة المواقع السياحية في المحافظة لاستقبال الزوار مع قرب فصل الربيع، واعتدال درجات الحرارة وتجدد النشاط السياحي الداخلي، بعد فترة سكون طيلة فصل الشتاء البارد.
وأشاروا إلى أن العديد من المواقع ظلت طيلة الشتاء لا يرتادها الزوار، بسبب  تدني درجات الحرارة، لفترة طالت استغرقت فصل الشتاء بأكمله، بما يدعو إلى إعادة ترتيب المواقع السياحية الهامة في حمامات عفرا والبربيطة وموقعي زوار السلع والمعطن التراثيين، وموقع زوار لحظة وصولا إلى محمية ضانا للمحيط الحيوي.
وقال المواطن على فرحان إن العديد من المواقع السياحية في الطفيلة ظلت طيلة فصل الشتاء تمر في فترة سكون نتيجة عدم إقبال الزوار على زيارتها بسبب الشتاء البارد ، ومع قرب فصل الربيع بات لزاما إعادة تهيئتها لاستقبالهم من خلال العديد من الإجراءات التي تكفل تهيئة المرافق المختلفة فيها ليتمكنوا من زيارتها بكل سهولة.
ولفت فرحان إلى أن الرياح الشديدة والأمطار التي شهدها الشتاء الماضي كانت له آثار سلبية كثيرة في إيجاد الأتربة والغبار والتراكمات الطينية في بعض المرافق، ما يدعو إلى العمل على تنظيفها وتأهيلها بشكل يتناسب مع حج الزوار الكبير المنتظر في ظل قلة أعداد المتنزهات.
وأشار أحمد الشباطات إلى طول فترة انتظار الزوار للمواقع السياحية الجميلة، والتي يقضون فيها خلال العطل ونهايات الأسبوع أوقاتهم للتخلص من الملل والحاجة إلى التنزه في تلك المواقع التي يجب أن تكون عل مستوى عال من الجاهزية لاستقبال المواطنين فيها ، واستخدام مرافقها العديدة.
وبين الشباطات أن مواقع جميلة عديدة في الطفيلة يمكن أن تشكل متنزهات هامة للزوار، كالمواقع السياحية الاستجمامية في حمامات عفرا والبربيطة، وموقعي السلع والمعطن السياحيين، إلى جانب الغابات العديدة كغابة الرشادية وعابل والتل.
ودعا نضال القرارعة وزارة السياحة والجهات المشرفة على بعض المواقع السياحية الى تهيئة تلك المواقع من خلال إعادة تأهيل لدورات المياه وتأهيل المقاعد والمظلات وإزالة المخلفات التي تتركها رياح الشتاء، وتنظيف الأتربة والغبار وإزالة الأتربة عن بعض الطرق التي تراكمت عليها جراء جرف السيول لها.
من جانبه قال مدير السياحة في الطفيلة الدكتور خالد الوحوش إن أغلب المواقع السياحية ومع دخول فصل الربيع الذي  تتزايد فيه أعداد الزوار، يتم إعادة تيهئتها، بعد مرور عدة أشهر من التوقف عن زيارتها من قبل الزوار.
وبين الوحوش أن موقع حمامات عفرا المعدنية التي تجري فيه أعمال إعادة تأهيل وصيانة أوعزت وزارة السياحة بفتحه أمام الزوار بالرغم من عدم الانتهاء من تلك الأعمال والتي تحتاج لعدة أشهر كعدم الانتهاء من تبطينبرك السباحة وبعض الأعمال الأخرى الضرورية.
وأشار إلى أن مواقع مثل السلع والمعطن السياحيين التراثيين باتت جاهزة لاستقبال الزوار، عدا عن الانتهاء من تأهيل بعض المنازل التراثية في موقع السلع والسعي لتأهيل منازل إضافية أخرى لتكون كشاليهات سياحية يمكن استخدماه لزوار المبيت.
وأضاف الوحوش أنم موقع استراحة زوار لحظة القريب من مخيم الرمان في محمية ضانا والذي افتتح  العام الماضي، بات أيضا جاهزا لاستقبال الزوار، بعد فترة طويلة من انقطاع الزوار عن زيارته بسبب البرودة الشديدة التي تميز تلك المنطقة .
وقال إن المواقع التي تديرها جمعيات سياحية خاصة حريصة على إعادة تنظيم وتهيئة تلك المواقع بما يكون مناسبا لزيارتها من قبل المواطنين تشجيعا للسياحة الداخلية التي بدأت بالانتعاش مؤخرا مع حلول فصل الربيع . فيما محمية ضانا للمحيط الحيوي فسيتم استقبال الزوار فيه منتصف الشهر الجاري ضمن برامج دقيقة لفتحها  وغلقها تبدأ في العادة بغلقها أمام الزوار منتصف شهر تشرين الثاني " نوفمبر " وحتى منتصف شهر آذار " مارس " من كل عام لتهيئة فترة سكون لمكونات البيئة الحيوية.
وأكد أن طبيعة المواقع السياحية الجميلة والخلابة في الطفيلة تسمح للزوار بالاستجمام والتمتع بمناظرها خصوصا مع بدء اعتدال الطقس في مثل هذه الفترة من كل عام.

التعليق